علاء المفرجي
مازال الشاعر السياب حاضراً في التجارب الشعرية الحديثة على الرغم من التباين فيما بينها وتنوع علاقاتها والحوار فيما بينها.لكن ما حققه السياب بعد 55 عاماً على غيابه،



أ.د. ضياء نافع
كان غوغول تدريسياً في جامعة بطرسبورغ العريقة للفترة من ايلول/ سبتمبر العام 1834 والى نهاية العام 1835 ( ولازالت صورته لحد الآن موجودة على جدران تلك الجامعة  ضمن صور اساتذتها المشهورين والمتميزين ,المعلقة في الممر التاريخي الكبيرفيها , وقد رأيتها شخصياً عند زيارتي لتلك الجامعة ),


فلاح حكمت
سأعترف منذ البدء أن النصّ أعلاه يمثل لدي واحدة من الخوارزميات المعيارية التي أراها تفي بمعايير  تسمُ الخوارزميات الإبداعية من حيث قدرتها على تمرير جملة من الخبرات المركزة والمضغوطة في صيغة من إقتصاد مذهل وبساطة محببة ،


أوس حسن
ها أنت تتمددين الآن عارية  إلى جانبي في السرير..أعوام طويلة وأنا أسمع صوتك في ذهني،لقد عشت معك عمرا ً كاملاً دون أن أرى صورتك
تكلمي ليليان  لماذا أنت صامتة ؟


علي حداد
مأساة الواحد منا..
حين لا يحقق أحلامه..
في مجد.. أو في .. امرأة..


أعلّم هذه الروح على الاخضرار
أعلّمها السير بين الأنهار والجحيم
أجمع الطين والنار في جسد ذاهب نحو الربيع
بقوة خمسين طفلاً أجذب الشمس الى كلماتي


ملهم الملائكة
مالطا هي الجزيرة الكبرى في أرخبيل جزر ممتد في وسط البحر الأبيض المتوسط على نفس خط العرض الذي تقع عليه منطقة الحمامات في تونس، وتشاركها في كثير من الصفات. مساحة كل الجزيرة 246 كيلومترا، بنفوس لا يتجاوز عديدهم 410 ألف نسمة.



الصفحات
1 
23 > >>