علاء المفرجي
تجول ساغان في سيرة برنارت على مدى مئة رسالة عُرضت فيها كل تفاصيل حياتها وآرائها في الفن والحياة، ومعاصريها، في كاتب (ضحك لايكسر) الصادر عن المدى حديثاً.
رسائل مفترضة شكّلت لحوار طويل بين اثنتين، لم تلتقيا أبداً، فبينهما ما يربو على مئة عام. ويشكل هذا الحوار إعادة إنتاج سيرة هذه الممثلة العظيمة..



ترجمة: كاوه كمال 
بودابست
يستضيف متحف متروبوليتان للفن في نيويورك أول معرض من نوعه للآلات الموسيقية المُعارة في متحف فني للتركيز على الآلات الموسيقية التي كانت مستعملة من قبل موسيقيي الروك.
جرى افتتاح معرض "أعزف بصوت عالي: الآلات الموسيقية للروك اند رول" في 8 نيسان 2019. يجري عرض أكثر من 130 آلة موسيقية كانت تستعمل من قبل فرق البيتلز والرولنغ ستونز


بغداد: تاتو
القراءة المنتجة هي مدخل للإجابة على الكثير من الأسئلة التي تشغل تفكير القارئ، كونها تسهم في بناء وعي القارئ بطريق متقدمة، بسبب ما تحققه من تراكم معرفي يسهل عملية معرفة الذات والآخر، وهذا ما نجده قد تحقق في كتاب «مملكة الروائيين العظام» للروائية لطفية الدليمي. وهو يأتي بعد مسيرة إبداعية للكاتبة تكللت بأكثر من 50 مؤلفاً بين قصة ورواية وترجمة ودراسة. إنها تقرأ نتاجات الروائيين العظام نيكوس كازنتزاكي،


أحمد ضياء
لي صوت لا يخرج إلّا في الحزن
أدحرجُ زفيره
أضع أقواساً شديدة الصلادة ليخرج
أعاتبُ أحلامنا الضائعة فيه
مع أولِ لقاءٍ،
فشلتُ في التعبير عمّا يجول داخلي
مادام للصوتِ نفير آخر


سعاد الجزائري
المشهد الاول...
تجلس وحيدة مقابل شباك يطل على ساحة مشهورة، تتسع لجمهور ومهرج صبغ وجهه ويديه وملابسه بلون فضي، يقف جامداً لدقائق، كي يتجمع الناس أمامه، وحينما يتأكد من انبهارهم بخدعته يصدر حركة سريعة ليتجمد من جديد بعد أن أرضته أصوات الانبهار من حركته المباغته.
تفكر وهي تدخن سيجارتها، بأمر الخديعة، الكل يعرفها لكنها تبهرهم وحينما تنطلي عليهم يدركون أن أوان تجاوزها قد فات..


علي حداد
من لي بامرأة مثل صبيحة أحبها
حد الموت...أعطيه عمري..
منذ نعومة أظافرها كانت تنفر من درابين الدهانة وأزقتها ومجاري المياه التي تشق الدربونةالى نصفين .. وتستنكف من بيت خالتها فخرية في محلة أبو دودو ومن بيت عمتها فطومة في محلة الطيطران ومن مدرستها في ابوسيفين ،وحين أصبحت في السابعة عشرة من عمرها كبر معها هذا النفور..


ترجمة: ستار كاووش
نيونن، ٩ نيسان ١٨٨٥
تَيَّو العزيز
يدهشني عدم وصول أي شيء منك! لا كلمة ولا رسالة أو أخبار! ستقول بأنك مزدحم، وأنا أتفهم ذلك بالتـأكيد. لذا رغم تأخر الوقت الآن، وددتُ أن أكتب هذه الرسالة لأخبرك بأني أتأمل وأرجو أن نستمر بالتواصل، وبشكل أكثر جدية، لا تنسى ذلك.



الصفحات
1 
23 > >>