علاء المفرجي
يقول الفنان المسرحي الرائد سامي عبد الحميد*: إنه أواسط الستينيات من القرن المنصرم كان الملحق الثقافي الفرنسي في سفارة فرنسا في بغداد يتابع النشاط المسرحي ويشاهد العروض ويدخل في نقاشات مع المخرجين والممثلين. وأتذكر إنه بعدما شاهد عرض مسرحية بيكيت (في انتظار غودو) التي أخرجتها في الجمعية البغدادية بعد أن ترجمها الراحل (جبرا ابراهيم جبرا)



ترجمة : عباس المفرجي
كيف لا تتعاطف مع كلود ليفي- شتراوس عندما تقرأ الكلمات الافتتاحية لكتابه الأول، المسمى على نحو مدهش، وغير قابل للترجمة،”Tristes Tropiques”: ((أنا أكره الرحلات والمستكشفين)). هذا في كتاب عن الرحلات والإستكشافات. أغنية للمغني البرازيلي الشهير كايتانو فيلوسو”أوه سترانجيرو”، تتضمن مقاطع لاتنسى (التي تبدو حتى أغرب في البرتغالية) : ((يكره الانثروبولوجي كلود ليفي- شتراوس خليج غوانابارا / يبدو له أشبه بفم
خال من الأسنان.))


ضياء نافع
قلت له , إن (ابنة الضابط) حسب ترجمة سامي الدروبي , أو ( ابنة الآمر ) حسب ترجمة غائب طعمه فرمان , هي ليست رواية , والتي يسمونها بالروسية (رومان او رامان حسب قواعد التلفّظ الروسي) , وانما هي رواية قصيرة , ويسمونها بالروسية (بوفست / الباء بثلاث نقاط) , وإن بوشكين كتب ( يفغيني أونيغين )


زينب المشاط
الإشارات، كلماتٌ تهمسها الأقدار إلينا علّنا ننتبه، أُطيل النظر كل يوم إلى كف يدي، كان قد سكن ألمه، وبدت علامات الشفاء عليه، ظننتُ أن روحي ستُشفى كما هو كفي. نعم أنا التي اعتادت أن لا تعطي المشاعر أكثر مما تستحق، سأشفى منه كما هذا الجُرح، وسينتهي كل شيء.”جرحت نادين كفّ يدها أثناء استنادها إلى الحافة الحادة لرف الكتب المعدني،


ترجمة عن الاسبانية حسين نهابة
ما الذي أملكه أنا، كي تسعى وراء صداقتي؟"
لوبيه دي بيكا

ما الذي أملكه أنا، كي تسعى وراء صداقتي؟
أية فائدة تجنيها، يا إلهي،
وأنتَ تمر على بابي،  مغطى بالندى
في ليالي الشتاء الكالحة؟
آه، كم قاسي القلب أنا،
لم أفتح لك بابي!
كم غريب هذياني


ملهم الملائكة
نحن في الألفية الثالثة، والجامعات لم تعد سوى مؤسسات مملة تدفع كل عام إلى كل المجتمعات بملايين”المؤهلين”بشهادات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه لتضيفهم لجيش العاطلين عن العمل المتنامي. مشاريع التعليم لهذه الألفية معوّلمة متخصصة بالتعليم العميق ولوغارتماته الكريبتونية.


رجعت للتو من الفسحة واعتلاء سلم الأنفاق صعودا نزولا متعثرا بين ما هو بيان واضح ومشار إليه، بين ما هو تلميح وبوح ، بين ما هو دعوة بين مليح وفلاح ، كنقل صور كل أعمالك التشكيلية الموجودة بالموقع فرحة بحدسي وإحساسي الذي لن يخيبني بقراءتي المتواضعة لما تدفق من نظراتك وحركاتك التي كانت بالفعل الأصل، لوحات تمثل الجزء الأصغر من الواقع والحقيقة التي لا تتسع لها اللوحة المادية الملموسة بالتجسيد،



الصفحات
1 
23 > >>