علاء المفرجي
منذ ترسيخ الصناعة الورقية وانتظام صدور الجرائد والدوريات العربية في بداية القرن العشرين عانت المجلات الثقافية العربية فترات تألق وضمور.. تبعاً للظروف الاقتصادية والسياسية السائدة.. فقد صدرت نهاية القرن التاسع عشر مجلة (الاستاذ) لعبد الله النديم و(الهلال) لجرجى زيدان، فتوقفت الأولى،



متابعة / جميل الجميل
حاز كتاب السيرة الذاتية (رحلة مسيحي شرقي من بلاد ما بين النهرين) للكاتب العراقي الأصل عمانوئيل سمعان بتق على الجائزة الأدبية لجمعية عمل الشرق في باريس. 
إسمي عمانوئيل بتق ولدتُ في قرقوش من عائلة مسيحية جدا. ما يميزني في حياتي هو عائلتي، ولا سيما والدتي.


ناجح المعموري
تنفتح صورة الفوتوغرافي عادل قاسم على قراءة جديدة، ذات فضاء ينفتح على تأويل، يستعين بدراسة المفكر هايدجر"أصل العمل الفني"حيث أشار الى أن الخاصية الاداتية للأداة تكمن في منفعتها. وإذا أردنا الاستفادة من ذلك فأننا نستطيع الإشارة الى أن الكرسي الذي جلس عليه الرجل واضح النفعية، لأنه أدى وظيفة واضحة، وعلى الرغم من أن الكراسي الأخرى لها منفعة.


بغداد - ملهم الملائكة
من شارع المتنبي وشارع الرشيد إلى الكرادة الشرقية، يهاجر المثقفون العراقيون مع كتبهم وفرشهم وألوانهم وأعوادهم وآمالهم وأشعارهم بحثاً عن جغرافيا أكثر رفقاً بوعيهم وصحتهم، فقد أدرك خريف العمر شارعي المتنبي والرشيد، وتبحث المطابع ودور النشر هي الأخرى عن عالمٍ أنظف تهاجر إليه. ملهم الملائكة تابع من بغداد خارطة المشهد الثقافي الجديد.


ترجمة / أحمد فاضل
بعد  روايتين  متتاليتين  كتبهما موراكامي متحدثاً عن  شخصيتين  مؤثرتين  في  الوجدان  الياباني
هما :"إيتشي كيو هاتشي يون"(2009 – 2010)، و"تسكورو تازاكي  عديم    اللون وسنوات حجه"(2013)، يعود  ليكتب  عن شخصية  أخرى  مؤثرة  في  روايته  الأخيرة"مقتل قائد الفرسان"أو"مقتل الكوماندار"التي نشرت في اليابان بلغتها الأم العام الماضي.


ســـلام دواي
أنا بخير
هل أنا بخير؟
لا أظن ذلك
ولكني قد قلت بخير
لا أستطيع التراجع وحين افعل
أشعر كما لو ان جدي صفعني بقوة
هل كان جدي يصفعني؟


علي حداد
                                _ 1 _

الكلمة..أصبح الخلود ملتصقاً بالعظماء فقط..نحتاج الى أصنام للقذرين..
لنبصق عليهم....



الصفحات
1 
23 > >>