آنا بوغيغيان في استعادة كبرى لإنتاجها الفني
رابط الصفحة :http://www.tatoopaper.com/news.php?action=view&id=2192
الكاتب: luay


 حرر في الإثنين 04-06-2018 05:14 مساء

وقد قَيم المعرض حور بنت سلطان القاسمي رئيس مؤسسة الشارقة للفنون، وكارولين كريستوف-باكارغيف مديرة متحف كاستيلو دي ريفولي للفن المعاصر، ويستمر لغاية 16 يونيو/حزيران 2018.
تتميز أعمال آنا بوغيغيان بالألوان الصارخة والبيئات التفاعلية، ويمثل عملها ترابطاً بين مختلف وجهات النظر، والأنسجة، والانطباعات التي تنشأ من تأثيرات السفر، وخاصة في الأمكنة الحضرية، عدا عن معايناتها للصراعات الاجتماعية. ويعاين المعرض بعض الرحلات التي قامت بها بالقطار بين الهند ونيبال، إلى جانب كراسات صاغتها أثناء إقامتها في كندا ومصر، وسلسلة من الرسوم الأخرى التي استلهمتها الفنانة من حياة وأسفار شخصيات إبداعية خاصة من الشعراء والمثقفين أمثال قسطنطين كفافيس، وأحمد شوقي، ورابندرانات طاغور، وفريدريك نيتشه.
تستكشف أعمال بوغيغان المعاناة الإنسانية في فترة تاريخية تسيدتها الحروب والهجرات الجماعية، بما يضيء على مسار الفنانة منذ بداياتها في مصر، حين كان فنها متأسساً على رسومات صغيرة على الورق، ورسومات الكتب التوضيحية، وصلاً إلى الأعمال التركيبية الكبيرة التي تنجزها اليوم بما في ذلك: تجار الملح"(2015)، و"مسرحية للعب"(2013) (متأسسة على أعمال الشاعر رابندرانات طاغور) و"السمفونية غير المكتملة"(2011 – 2012)؛ وسلسلة رسومات"شاعر على حافة التاريخ"(قسطنطين كفافيس) (1995 – 2017)؛ ومجموعة كبيرة من الكراسات المصورة (1981 – حتى تاريخه)، وإعادة تركيب لاستوديو الفنان الكائن في القاهرة.
هذا ويتألف العمل التركيبي"السمفونية غير المكتملة"(2017) من أكثر من 100 عمر ورقي، ويشير العمل النحتي الكبير"نفق الحياة"(2012) إلى معاني التاريخ وجذور النازية في ألمانيا التي يمكن العثور عليها في التناقضات التي لم تحل في الحرب العالمية الأولى والاستعمار في القرون السابقة. أما عملها"تجار الملح"فيقدم رواية وتفسيراً شاملاً لتجارة الملح حول العالم، حيث ساهم الملح، الذي كان يستخدم سابقاً في كل من التجارة وحفظ الغذاء، في ولادة المعاملات الاقتصادية وتطور العبودية، بالإضافة إلى إنشاء موانئ وطرق تجارية جديدة كانت بمثابة محفزات للهجرة عبر البحر المتوسط.
وبعد عملها"شاعر على حافة التاريخ (قسطنطين كفافيس) (1995 – 2017) المقوكن من 300 عمل ورقي مكرس للشاعر اليوناني قسطنطين كفافيس (1933 – 1963) تحليلاً للبديهيات السياسية لدى كفافيس – هو الذي عاش في الإسكندرية، مصر من أواخر القرن التاسع عشر إلى أوائل القرن العشرين والذي تصفه بوغيغيان بأنه شاعر التاريخ في مسعى للتركيز على التحوّل في الحياة في تجربته، والحسيّة، والانحطاط الذي هيمن على نهاية العصر البطلمي واليوناني الروماني في مصر، بما يلتقي مع عملها المعنون"المشي في اللاوعي"الذي يرصد الارتباطات بين تاريخ مدينتي تيم الفرنسية والإسكندرية المصرية. في مواجهة تدفق التاريخ الذي لا ينتهي.

     

Powered by: Arab Portal v2.2, Copyright© 2009