قصة قصيرة جدا: الحائط
رابط الصفحة :http://www.tatoopaper.com/news.php?action=view&id=2281
الكاتب: luay


 حرر في الإثنين 10-12-2018 06:28 مساء

لم يفته أن يتذكر طائراً اَسودَ كان يتردد على الحائط إذ تعوّد على ترميم عشّه في السافات العلوية منه. أحياناً يجلس أمامه فتبدأ أصابعه الرقيقة في تحسّس آثار شظايا الحرب وقد تركت حفراً فيه. كم من رسائل دوّن إلى تلك الصبية التي شغف بها وأودعها في أحد ثقوب الحائط كي تتسلمها وترد عليه بالطريقة نفسها. كان الحائط مثل صندوق البريد بالنسبة لهما. في صباح مغبر ما يسمع هدير آلة كبيرة ثم يعقبها صوت سقوط قوي. يهبّ من نومه فزعاً ويهرع إلى الخارج فيرى الحائط وقد هوى أرضاً فتلاشت معه الذكريات وعش الطير وحنّاء الأمّ ورسائل الحبيبة.

     

Powered by: Arab Portal v2.2, Copyright© 2009