علاء المفرجي
عن كوابيس هلسنكي اتحدث، وعن إستشراف المستقبل ايضا الذي انطوت عليه هذه الرواية التي كتبها الصديق يوسف ابو الفوز.
فبعد سقوط الدكتاتورية عام 2003، عاد ابو الفوز الى وطنه مثل باقي المنفيين والذي أضطر لمغادرته عام 1979 لأسباب سياسية،



ترجمة / أحمد فاضل
هذه  هي اللحظة المثالية للتفكير في إرنستو"تشي"جيفارا، التجسيد الحقيقي لقوة الأسطورة من  جديد  فقبل  أكثر  من  20  عاماً  بدأ  جون  لي أندرسون تفكيك  التاريخ  الحقيقي  لثورة رجل شكّل في بداية حياته  ونهاياتها  أسطورة، وكانت النتيجة هي هذه السيرة  الذاتية  التي  بين  أيدينا الآن"تشي: الحياة الثورية" الصادرة في 13 نوفمبر / تشرين الثاني هذا  العام عن دار نشر بنجوين في المملكة المتحدة وبالتعاون  مع
رسام  الكاريكاتور السياسي خوسيه هيرنانديز حيث  قام أندرسون بتكييف حياة ونضال  تشي  إلى  سيرة  ذاتية  مصورة  مؤلفة  من  421  صفحة،


مراجعة/ تاتو
مائة وخمس وأربعون نجمة سينمائية ساحرة من جنسيات ومراحل مختلفة، يرصدها كتاب «ساحرات السينما... فن وحب وحرية"للناقد السينمائي السوري بندر عبد الحميد، حيث يختار الساحرات من بين أكثر من 2500 نجمة عالمية تقريباً، مع التركيز على السيرة الذاتية لكل نجمة وأهم أدوارها السينمائية، مع مختارات من أعمالها وأقوالها.


محمد الكريم
قال لي صديقي: لِمَ لم تكتبْ عن الهوامش وأنا على يقين بأنها تفجّر فيك ألف سؤال.
أخذتُ تساؤله على محمل الجد وقد شغلتْ الهوامش تفكيري منذ زمن، سبق وأن كتبتُ عن شخصية هامشية باعتبارها متناً في الحياة، هكذا أراه. على الرغم من كوني أبرزت السخرية بكل تجلياتها. فقد لاقى هذا النوع من الكتابة شيئاً من الرفض.. سأحاولُ أن أجمّل الصورة وازيح الغبار عنها، باعتبار الحياة حقل تجارب،


عادل الياسري
باريس سيدة،
تلبس الأجناس سترتها
زنجية بادلتك القميص
زهرة الشرّ بعينيها
لم يرك الرفقة
الكأس بعينيك
نار..،
لها في الليلة الألف


ترجمة: ستار كاووش
هوخفين ١٤ تشرين الأول ١٨٨٣
تَيّو العزيز
وصلتُ منذ بضعة أيام الـى هوخفين*، وقد تجولت كثيراً وبإتجاهات مختلفة لإستطلاع المنطقة، لذا يمكنني تقاسم الكثير من التفاصيل معك حول هذا الجانب البعيد في مقاطعة درينته. أرسل لك هنا أول تخطيط رسمته لأحد الأكواخ القديمة الذي يقبع وسط الطبيعة. لقد شاهدت حتى هذه اللحظة ستة أكواخ من هذا النوع،


أحمد ثامر جهاد
في فيلم مستقل صدر العام 2014 بعنوان"لوغارتم”للمخرج"جون سيشفر”يقود هوس التحكم بالأنظمة الالكترونية واختراق حواجز المراقبة الشاب المنعزل”هاش”الى الشعور بالألوهية والسيطرة المطلقة على الأشياء، فلا أحد بوسعه أن يتوقع ما يمكن للمخترق أن يقوم به من على شاشة كومبيوتره المحمول دون أدنى ضجيج. يعتقد هاش (الممثل رافائيل باركر)- بوصفه قرصاناً ومبرمجاً يعي طبيعة التقنية التي تستخدمها الأنظمة- أن المخترق
المحترف يمكن له من غرفته المتواضعة تحديد شكل العالم الذي يعيش فيه،



الصفحات
1 
23 > >>