علاء المفرجي
استعاد المثقفون دورهم الحقيقي في الحراك الشعبي الأخير، وهو الدور الذي لطالما كان مجالاً للنقد بسبب التلكؤ من المشاركة، أو النظر إلإليها باستعلاء غير مبرر، لكن حركة الاحتجاج الأخيرة أكدت  إنَّ المثقف لايملك سلاحاً ، سوى وعيٍّه القادر على الإكتشاف لامن من خلال تلك المشاركة التي تمس الحدث، بل تعداها الى تمثل الحدث والانفعال به، فكان الضوء والمجس في الوقت ذاته .



نَجَّى آدم وحواء من الظلام، ابتدع عقيدة
الخطيئة الأصلية*1  – والباقي هو تاريخ جنسي
ترجمة: عباس المفرجي
لم يقدّم في تفسيره حنكته الفلسفية فحسب، بل أيضاً ذكريات عادت الى الوراء عقوداً من السنين – الى إشارات الـinquieta adulescentia التي جعلت والده يثرثر بحماس عن أحفاده. عبْر تفكّر مطرد عن آدم وحواء، انتهى أوغسطين الى فهم أن ما كان حاسماً في تجربته لم يكن بداية النضوج الجنسي بل،


محمود عوّاد
في برفورمانس بويز يبدو الجسدُ  حوضاً زجاجياً، فيما يتراقص في داخلِهِ الخرابُ الإنسانيُّ أجملَ سمكةِ زينة ، كيف لا وهو القائلُ بأنَّ الفنَّ هو إمكانيةُ الفنانِ على افتراسِ جسدِهِ بمخالبِ عصرِه
في معرضِ حديثِها عن آلياتِ اشتغالِ البرفورمانس تقولُ مارينا أبراموفيتش  أنَّ جوزيف بويف هو من جعلَ للجسدِ حضوراً فنِّيّاً لافتاً،فمعَهُ أوَّلَ مرةٍ في تاريخِ الفنِّ عرفَ الجسدُ متى يكونُ عملاً فنياً ،


(1-3)
لؤي عبد الإله
أراقب الوضع المأسوي الذي يمر به وطني فتتكرس لدي تلك القناعة التي ترى أن حاضر الشعوب يحكمه الماضي، وكلما كان الماضي أقدم كان الإفلات من مصيدته أصعب.
خلال سفرتي إلى بغداد في ربيع عام 2015، تلمستُ وقوع تغييرات بسيطة في إيقاع الحياة اليومية، عما كان سائداً بعد سقوط النظام السابق في خريف عام 2003. مع ذلك فهي جذرية لأي حياة ممكنة، في مدينة واسعة يزيد عدد سكانها على السبعة ملايين، مثل بغداد.


أ.د. ضياء نافع
ولد الكاتب العراقي الكبير غائب طعمه فرمان في بغداد عام 1927 وتوفي في موسكو عام 1990 ودفن فيها , وهو الكاتب العراقي الوحيد الذي يرتبط اسمه ببغداد وموسكو, والتي عاش فيها الثلاثين سنة الأخيرة من حياته . لقد انجز غائب خلال هذه الفترة من حياته ترجمة أكثر من ثمانين كتاباً  تضم مؤلفات كبار الأدباء الروس مثل تورغينيف ودستويفسكي وتولستوي وغوركي ...الخ ,


متابعة/ تاتو
صدر عن دار المدى كتاب (عصيان الوصايا.. كاتبة تجوب أقاليم الكتابة) للكاتبة الروائية لطفية الدليمي .. والكتاب يتناول جانباً من سيرتها الذاتية، وبالأخص ما يتعلق منها بالكتابة وانشغالاتها


علاء المفرجي
أسئلة كثيرة طرحها كريستيان غوشيل في كتابه الذي نشرته دار «المدى»: «موسوليني وهتلر... قصة تشكيل الحلف الفاشي»، الذي يتناول العلاقة التي نشأت بين هذين الديكتاتوريين في واحد من أكثر الانعطافات التاريخية خلال القرن الماضي. ما الذي جمع هتلر وموسوليني معاً؟



الصفحات
<< < 12
3 
45 > >>