علاء المفرجي
ثماني عشرة مقالة كتبتها آن فاديمان، وهي محررة ثقافية في مجلة «أميركان سكولار»، وكانت قد نشرتها في مطبوعات كثيرة، ولكنها جمعتها أخيراً في كتاب «من كتبي... اعترافات قارئة عادية»، الصادر عن دار «المدى»، بترجمة د. رشا صادق.



كاظم غيلان

عاش عبد اللطيف الراشد حياته الصاخبة المعترضة عابثاً ساخطاً وكل ذلك من حقه جداً.
لا وطن له ، فقد رحل عن  الدنيا وفي قلبه غصة أسمها ( الوطن) .. الذي غادره حالماً به وفي يوم من أيام ( حظر التجوال) !!


كتابة / جيليان تاماكي
ترجمة / تاتو
دأبت صحيفة « نيويورك تايمز « أن تلتقي أسبوعياً من على صفحاتها ، مع أبرز الأسماء المؤثرة في الوسط الثقافي والفني على المستوى العالمي ، هذا الأسبوع التقت مع جو إيد وهو كاتب أمريكي لقصص الجريمة من أصل ياباني ، لتحاصره بعدد من الأسئلة دارت جميعها حول الكتب ، كان أولها :


الدكتور معراج أحمد معراج الندوي*
الحب من أسمى المشاعر الإنسانية، يأسر القلب والروح والحواس والعقل وينتج الود والألفة والمؤدة والمحبة، الحب إحساس يمنح القوة والإرادة وحب الحياة. الحب هو المحرك الأساس للحياة واستمرارها، هو ذاك الانجذاب والإعجاب الذي يحدث بين إثنين لحظة الالتقاء عن طريق تبادل النظرات والكلام مما يعزز التواصل ويخلق المودة والمحبة.


ربيع دمشق تعصف به رياح الجنوب الساخنة
لؤي عبدالاله

(1)
كان الهواء الذي غمرنا بعد انفتاح أبواب الطائرة مشبعاً بقيظ ناعم دفعنا للإسراع إلى دخول النفق الأفعواني الموصل إلى فوهة بناية المطار. من هناك كان علي أن أمضي بخطوات سريعة صوب قاعة الاستقبال متتبعاً الأسهم القليلة الموزعة على جدران الممرات التي راحت تنفتح على أجنحة وصالات أخرى. كان بإمكاني تلمس ذلك القلق القديم الذي ما انفك يلازم المسافرين العراقيين لحظة وصولهم إلى مطار دمشق.


محمد حاذور
بدءاً، أعني بفارس، الشعب وأفراده، حضارة فارس العظيمة والممتدة لآلاف الأعوام، أعني الفن والأدب والموسيقى والخط الفارسي والفلسفة والسينما والفوتوغراف والعمران والمطبخ والتكنولوجيا والزراعة، وبالتأكيد لا أعني حكومة ولاية الفقيه ومؤسساتها الرجعية الإسلامية.


تكمنُ أهمية الترجمة الجديدة لفاضل السلطاني في أنّها قدّمت تناصاتٍ معرفية للارض اليباب مع التراث الإنساني ( كما هو متوقّعٌ من عنوان الكتاب ) ؛



الصفحات
<< < 12
3 
45 > >>