علاء المفرجي
ثماني عشرة مقالة كتبتها آن فاديمان، وهي محررة ثقافية في مجلة «أميركان سكولار»، وكانت قد نشرتها في مطبوعات كثيرة، ولكنها جمعتها أخيراً في كتاب «من كتبي... اعترافات قارئة عادية»، الصادر عن دار «المدى»، بترجمة د. رشا صادق.



لتحميل الملف


بعد النجاح العالمي الذي حقّقه فيلم «المفضّلة»، مقدّماً يورغوس لانثيموس إلى الجمهور الواسع (بعد فيلمين بالإنكليزية «سرطان البحر» (2015) و«قتل غزالة مقدسة» (2017)، ها هو المخرج اليوناني يخوض تجربة جديدة.


بغداد / تاتو
سرقة الكتب النادرة أكثر انتشاراً من سرقة اللوحات الفنية. فمعظم اللصوص يسرقون من أجل الربح، لكن جون تشارلز جيلكي يسرق من أجل حب الكتب فقط. وفي محاولة لفهمه بشكل أفضل، انغمست الصحافية أليسون هوفر بارتليت في عالم شهوة سرقة الكتاب واكتشفت مدى خطورة ذلك. تندرج رواية «الرجل الذي أحب الكتب كثيراً»، التي صدرت عن «دار المدى» بعنوان «عاشق الكتب» بترجمة حنان علي.


علاء المفرجي
تعود تاتو بعد توقف استمر ما يقرب من العام، بسبب جائحة كورونا، والاجراءات المتخذة والتي شملت قرار منع التجول لاكثر من شهر، مما اضطر ادارة الجريدة الى ايقافها مؤقتا حتى انجلاء الموقف بشأن ذلك..


ملهم الملائكة
نشر البروفسور محمد الدعمي* كتابه "تخنيث الغرب" عام 2015 في أوج الصراع الإسلامي - الإسلامي (دولة ولي الفقيه ضد دولة الخلافة الإسلامية) موظِّفاً حقائق أخلاقية وفلسفية كشف عنها ذلك الصراع ليخلص إلى نتائج تاريخية قد تؤسس لنوع آخر من العلاقة بين أوروبا والمهاجرين إليها.


ناظم مزهر *
كان الظلام بدائياً، موغلاً في وحشتهِ، تتعثرُ به عَجلتي العسكرية لا بِسبب مَطبَّات الطريق فقط وانَّما بفعل الزلازل التي تُلقي بها القاصفات. لَمْ تكُنْ هذه المرَّة الاولى التي أقود فيها من والى وحدة الميدان الطبية التابعة للواء المشاة، حيث كانت رُسُلُ الموت تستتر بزوابِع الرمال وتَعبثُ في رقصة همجية لتذِر الشظايا والمنايا في صحراء حفر الباطن التي اثلجتها رياح كانون.



الصفحات
<< < 23
4 
56 > >>