علاء المفرجي
الزلزال الذي اجتاح أمة العرب قبل عقد من الزمن،  وزلزل الأرض تحت أقدام دكتاتوريات، والتي ما كان لأحد أن يتخيل أن غضباً بهذا الحجم سيتفجر دفعة واحدة في أكثر من بلد عربي وتتهاوى من شدته أصنام ورموز، وأيضاً منظومة سياسية واجتماعية وثقافية كانت قد نمّطت صورة الحياة في هذه البلدان. هذا الحدث الذي شكل انعطافة مهمة في تاريخ المنطقة والعالم،بل إنه أرّخ لمرحلة جديدة في التاريخ العربي وإن لم تتحدد ملامحها
بعد.



 خالد ايما
لذا دعنا نقول الحقيقة بوضوح ولو مرة واحدة في حياتنا... دعنا نتجرد من ذواتنا ونتفحص تأملاتك المترعة بالأكاذيب والقصدية المراوغة التي دائماً ما تتجلى بروزخونياتٌ مغلقة بخطاب دوغمائي إطلاقي ، وبسفسطة غيبية لا تخرج عن إطار وحيثيات الواقع المريض ،


احمد ثامر جهاد
بالنظر لطريقة بنائه واقتصاره على شخصيتين فقط تتحاوران لنحو ساعة ونصف،سيكون خصوم فيلم (The Sunset Limited) اكثر عددا من محبيه. تلك ميزته الاستثنائية وليست بحال من الاحوال نقيصته،الا بمعايير محبي الافلام التجارية.


حوار أجرته:إيرينا سيركَييفا
ترجمة وتحشية : جلال زنكَابادي
حاورت إيرينا سيركَييفا مراسلة صحيفة Literaturnaya Gazeta المترجم الأوكراني الكبيرMikola Lukash الذي من ترجماته: (فاوست) كَويته(1)، (ديكاميرون) بوكاشيو(2)، أشعار لوركا(3)،آدم ميكيفيج(4)وفيرلين(5)وهاهو موجز الحوار المنشور في عدد الصحيفة المذكورة، والصادر في2أيار 1968.


حاوره : عبد الأمير خليل مراد
باقر جاسم محمد ناقد أسس تجربته النقدية على البعد الأكاديمي والذائقة الأدبية المرهفة ، حيث استطاع بفعل حسه النقدي أن يزاوج بين المنهجين وفق آليات معرفية دقيقة وصارمة ، وكانت تلك الصرامة النقدية واضحة في آرائه وتوصلاته النقدية في قراءة الشعر والسرد ،


نجم والي
في ما يخص عمل إنعام البطاط على الخشبة الألمانية في أول فيلم لها، ظهرت فيه الممثلة التي توفيت قبل فترة قصيرة، والتي كان عمرها آنذاك ثلاثة وعشرين عاماً، المصرية هند رستم، بدور ثانوي قصير، سألها عزالدين ذو الفقار الذي كان مساعد مخرج آنذاك، بعد التصوير، إذا كانت تلك هي أول مرة تقف فيها أمام الكاميرا؟ قالت، نعم، فسألها:


علي حداد
لم يكن كأي عم عرفتموه.. كان أعجوبة الأعمام.. وأعجوبة الزمان.. كان بديناً.. مترهلاً.. بعينين جاحظتين.. وبرأس كبير.. ويدين سمينتين.. صغيرتين.. طريتين.. تنتهي بأصابع قصيرة.. وكان قد تولى تربيتي بعد وفاة أبي.. والذي سبقته أمي بسنين.. لم أكن أميل الى الكتابة عن نفسي وخواطري.. ومشاعري..



الصفحات
<< < 8081
82 
8384 > >>