علاء المفرجي
منذ ستينيات القرن المنصرم ازدهرت بها الافلام التاريخية والأفلام التي تحاكي أحداثاً مفصلية،  وإن كان هذا النوع من الأفلام حاضراً في مختلف الحقب من تاريخ السينما.. وغالباً ما كانت هذه الأفلام تستهوي جمهور السينما ، وربما لهذا السبب ولأسباب أخرى شهدت السنوات الأخيرة من عمر هذا الفن عودة قوية للأفلام التاريخية إن كان مايتعلق منها بأحداث تاريخية بعينها أو سير ذاتية أو أساطير



عبدالله حبة – موسكو 
لقد لامني الاخ الفنان سامي عبدالحميد على صفحات " المدى " لكوني لم أشر في مقالتي عن المخرج الروسي يوري لوبيموف الى اشهر أعماله مسرحية " عشرة أيام هزت العالم" التي "أعد نصها الادبي الكاتب السوفيتي" ايليا اهرنبورغ" حسب قوله –


عدنان ابوزيد من امستردام:
ليس بجديد القول، ان الجسد الانثوي (واعني هنا ماأقول وليس المرأة في الكل العام)، كان فطنا في القصيدة، او قل ان الشعر ولج عن وعي في حِجْر اللذة الانثوي، فوقف عنده، مخترقا حجاب المحرمات وكاشفا المخبوء الحميمي، وماذلك بغريب فالجمال يجذب الجمال،


علاء مشذوب عبود
لو استطعنا تخيل الإنسان الأول وهو يعيش داخل الثقوب الطبيعية والاصطناعية التي كان يصنعها تجنباً للحيوانات المفترسة والظروف الجوية المتقلبة وصولاً الى اكتشافه الأدوات البسيطة التي يدفع فيها عن نفسه تلك الحيوانات،


رائد فؤاد العبودي
كان الجميع تقريبا يسكنون سفوح وأعالي جبال عمان , إلا ان فؤاد شاكر لم يرض إلا ان يكون بيته فوق قمة جبل الحسين :
هذا الرجل لا ينسى ابدا انه كرديٌ حد النخاع .


أحمد ثامر جهاد
الأدب والسينما،الأثر المتبادل رغم ان العلاقة بين السينما والادب تعود الى بدايات الفن السينمائي،الا انه من غير المنصف القول بأن الادب قد استنفد نفسه في السينما، أو حتى مجرد الادعاء بأن السينما، عبر تعاطيها المتواصل مع الادب(الرواية ،المسرحية،القصة)،قد استنفدت سبل تأثير النصوص الادبية في ذائقة المتلقين.


بقلم  : أنتي كيفيماكي
تصوير : كاري بولينين
ترجمة : كاتيا القيسي
الكاتب العراقي يوسف ابو الفوز في شبابه لجأ الى جبال وكهوف كردستان ليمارس الاعلام المضاد لنظام صدام حسين ، في كتابه الجديد  يتخيل هجوماً ارهابياً في  هلسنكي !عندما كان يوسف أبو الفوز طالبا في الجامعة ، شاهد في حفل طلابي فتاة جميلة



الصفحات
<< < 8788
89 
9091 > >>