علاء المفرجي
منذ ترسيخ الصناعة الورقية وانتظام صدور الجرائد والدوريات العربية في بداية القرن العشرين عانت المجلات الثقافية العربية فترات تألق وضمور.. تبعاً للظروف الاقتصادية والسياسية السائدة.. فقد صدرت نهاية القرن التاسع عشر مجلة (الاستاذ) لعبد الله النديم و(الهلال) لجرجى زيدان، فتوقفت الأولى،



جمال جصاني
صادق هدايت؛ هو الكاتب الأكثر شهرة، والذي وضع حداً لحياته في باريس عام 1951 ويعد بمثابة الاب الروحي لأدب القصة الحديثة في ايران. ولد في أوائل عام 1903 لاسرة تنتمي لطبقة الموظفين الكبار، حيث تقلد العديد منهم مناصب عليا في البلاط القاجاري. في بداية ذلك القرن العاصف بالتحولات ولد صادق، وكما هو معروف فان رياح القرن العشرين قد حملت تحولات واحداثاً متنافرة تشابكت فيها نسائم التجدد والتغيير والحروب
العالمية العظمى التي عرت الملامح البشعة لآلة الحرب المدمرة وفتكت بالملايين من سكان الارض.بلاد فارس لم تكن بعيدة عن كل ذلك، فمع الارهاصات الاولى للحركة الدستورية (المشروطة)


سعد محمد رحيم
  تصطف رواية ( فيكتوريا )* لسامي ميخائيل مع تلك الروايات التي لا تستطيع التحرر من وصاية خطاب التاريخ ( محدَداً من منظور ما ). ولا تستطيع التنصل من مسؤوليتها إزاء التاريخ. فالمتخيل السردي مهما تمادى سيجد خياراته محكومة بطاقة الجاذبية المبثوثة من خطاب التاريخ ذاك، مثلما تبلور في سياق تجربة مجتمع، في لحظة فارقة من حياته. وهو هنا مجتمع الطائفة اليهودية العراقية.. تلك اللحظة الممتدة بين العقود القليلة
التي سبقت رحيلها إلى فلسطين، منتصف القرن العشرين، والعقود القليلة التي أعقبت ذلك ( حتى نهاية القرن ).


د. محمد علي علوان القره غولي
تتأثر نتاجات التشكيل العراقي المعاصر ، وبالتحديد فن الرسم ، بمرجعيات فنون الأطفال ، والتي كانت تحمل هواجس التعبير عن عوالم بكرية ، تعبيراً صادقاً وعفوياً يرتبط بالفعل التلقائي ، وبالأداء العفوي ، وبطريقة بناء التكوينات الطفولية ، التي تعتمد فاعلية الربط بين الدال والمدلول ، كون الدلالة المحمولة على أشكال تلك النتاجات ، تتلاءم مع المستوى التركيبي للنص الطفولي تارةً ، واستثمار الطبيعة النسقية للأثر
البنائي تارةً أخرى .وبحدود موضوع الطفولة ، تقفز تجربة الفنان (د. عاصم عبد الأمير) إلى مستوى متقدم من البحث الجمالي والمعرفي ، إذ تنطوي تجربته الأسلوبية على العديد من المؤشرات


وسماء الاغا فنانه تشكيلية عراقية تستلهم  لوحاتها الروح التراثية العراقية القديمة،  تبنت اساليب جديدة ومختلفة في الرسم ولكن بروح شرقية ، من مواليد بغداد عام1954 برزت موهبتها للرسم في سن مبكرة وشاركت في العديد من المعارض وهي طالبة مدرسة. حاصلة على درجة الدكتوراه  بدرجة بروفيسور في فلسفة تاريخ الفن والرسم. عملت استاذة في معهد الفنون الجميلة في بغداد للأعوام 1981 -  1990 لها مشاركات عالمية في كل من (
لبنان، مصر، الاردن، تونس،بريطانيا ،المانيا ،سويسرا، وامريكا ) لها العديد من الأعمال الفنية في المتحف المعاصر للفنون بغداد ولها العديد من المقتنيات الفنية في معظم الدول العربية والعالمية.
وتقدر مشاركاتها ب400 مشاركة .


أربيل ـ وكالات
يعكف المؤرخ أ.د.عماد عبد السلام رؤوف على تحقيق كتاب يضم “الملفة الشخصية” للزعيم عبد الكريم قاسم، يضم وثائق غير منشورة عن قائد ثورة 14 تموز 1958.
وقال البروفيسور رؤوف إنه يعمل حاليا على تحقيق كتابين أولهما يتعلق بالملفة الشخصية للزعيم عبد الكريم قاسم يتضمن وثائق غير منشورة عنه مثل ملفه العسكري وشخصيته وغير ذلك من التفاصيل الخاصة بزعيم ثورة 14 تموز 1958-، مشيرا إلى أن الكتاب الثاني يتعلق بالمساجد والمدارس في بغداد للمرحوم عباس العزاوي.



الصفحات
<< < 9697
98 
99100 > >>