علاء المفرجي
أكثر من شبهٍ بين تظاهرات شعبنا في كل مدن العراق، وكومونة باريس عام 1870.. إن كان في أسبابها، أو بنيتها الجماهيرية، أو حتى بالاتهامات التي وجهت لها حتى الآن.. لكنها حتما لن تكون متشابهة فيما ستؤول إليه..



يتناول هذا الكتاب الصادر حديثا عن دار آراس للطباعة والنشر  ( المعاد طبعه بعد صدوره الاول في بيروت – لبنان 1945 ) نبذة قصيرة عن موضوع الكرد ، ويرى المؤلف في هذا الموضوع ما يستحق الاهمية والاهتمام لكل من العرب والكرد معا ، مشيرا الى تداخل وتمازج وتنافر يتألف من المجتمع اللبناني والسوري ويرى الحاجة الموضوعية لمعرفة الموضوع الكردي.


حميد حسن جعفر1
في ـ شتاء العائلة ـ الرواية الصادرة في طبعتها الأولى في بغداد عام 2002 والمكتوبة في عام 1993 والحائزة على جائزة المبدعين الشباب في مجال الرواية في دبي / الإمارات العربية المتحدة في عام 2001 ، في هذه الرواية الممتلكة لعدد من التواريخ، يشتغل الروائي على سرد الصورة الثابتة في اللحظة الآنية، والمتحركة في الفضاء الماضي.


جدار ينهار هنا، وباب ينقلب هناك، بيت على شكل بيضة يخفي داخله تشكيل رحمي، مركز الباربيكان للفنون في لندن تحول الى مكان للهلوسة السوريالية،


أكملت مُحافظة بابل جميع استعداداتها لإقامة مهرجانها الثقافي الدولي الذي من المُقرر لهُ أن ينطلق بداية شهر تشرين الأول القادم.وقال المخرج والناقد المسرحي


جمال جصاني
صادق هدايت؛ هو الكاتب الأكثر شهرة، والذي وضع حداً لحياته في باريس عام 1951 ويعد بمثابة الاب الروحي لأدب القصة الحديثة في ايران. ولد في أوائل عام 1903 لاسرة تنتمي لطبقة الموظفين الكبار، حيث تقلد العديد منهم مناصب عليا في البلاط القاجاري. في بداية ذلك القرن العاصف بالتحولات ولد صادق، وكما هو معروف فان رياح القرن العشرين قد حملت تحولات واحداثاً متنافرة تشابكت فيها نسائم التجدد والتغيير والحروب
العالمية العظمى التي عرت الملامح البشعة لآلة الحرب المدمرة وفتكت بالملايين من سكان الارض.بلاد فارس لم تكن بعيدة عن كل ذلك، فمع الارهاصات الاولى للحركة الدستورية (المشروطة)



الصفحات
<< < 9899
100 
101102 > >>