علاء المفرجي
أكثر من شبهٍ بين تظاهرات شعبنا في كل مدن العراق، وكومونة باريس عام 1870.. إن كان في أسبابها، أو بنيتها الجماهيرية، أو حتى بالاتهامات التي وجهت لها حتى الآن.. لكنها حتما لن تكون متشابهة فيما ستؤول إليه..



ترجمة: ستار كاووش
الرسالة الثالثة عشرة

لاهاي ٣ أيلول ١٨٨٢
تَيّو العزيز
وصلتني تواً، رسالتك الجميلة التي أسعدتني كثيراً. وبما أن يومي الآن هادئ، وليس لديَّ الكثير مما أقوم به، لذا أكتب إليك مباشرة. أردت أن أحدثك بشكل خاص عن بعض التفاصيل التي ذكرتها في رسالتك. كم هو ممتع ما كتبته حول عمّال مونمارتر،


سهيل سامي نادر
بين عامي 1961 و 1962 كان خالد بابان يعدّ نفسه كي يكون فناناً ومعمارياً. في الفن رسم بالزيت بعض المشاهد الواقعية من مدينة بغداد، وفي المعمار كان يرسم المخططات الأرضية لمشاريع وأبنية أمانة العاصمة حيث كان يعمل. كان يخوض عتبات التجارب الأولى التي ستطويها سنوات من التجربة الحقلية في العمارة والتصميم والرسم. في تلك السنوات رسم سوقاً تقليدية،


نعيم عبد مهلهل
لحظة تولد الحرب تولد ابتسامات النعوش. سيكون الموت حدثاً عادياً وسيكون بمقدورنا أن نعرف المزيد من الأصدقاء وربما سنلاقي في قرية جبلية ما أميرة تضيء بذاكرة المراعي أو طيفاً لأب أو جدٍّ غاب عنا في منافيه وهجرته الحزينة يوم ينشر الجوع في أور أغانيه ويأكل الناسح الحنطة المسمومة، وستقودنا بعينيها إلى جنة الفراشات وسنتمتع ببهجة اللون،


ملهم الملائكة
من الأسماء أفعال أطلقت لجعل إنسان ولد تواً معرّفاً بفعل، وهو أسلوب اختصت به العربية، على حد معرفتي، فاللغات الغربية والشرقية التي أعرفها، لا توظف الفعل ليكون اسم علم. وسبب هذا الاستعمال يتراوح بين تمني اليُمن والسلامة والسؤدد للوليد، وبين عدم التفريق بين الاسم والفعل ابتداءً.


د. علاء مشذوب
العلاقة بين الإنسان ونفسه، وبين الإنسان وقرينه؛ ما زالت تمر بمراحل عصيبة ومتعسرة، لا سيما الحاجة الجنسية، التي أفرزت علاقات شاذة في منظومة قيم بعض الشعوب، واعتيادية في منظومة شعوب أخرى، ومنها العلاقة (المثّلية، السحاقية، اللواط)، ولعل أفضل وسيلة يمكن التعبير بها عن هذه العلاقات هي الرواية. لما تمتلك من حرية ووعي تعطي لكاتبها الانطلاق في مثل هذا المجال الذي عدّ فيما سبق على أنه تابو من التابوهات
المحرمة التي لا يجرأ الروائي على الخوض في غمارها.



الصفحات
<< < 1
2 
34 > >>