علاء المفرجي
قبل عشرة أعوام رحلت عن عالمنا دوريس كيلياس المستشرقة الالمانية وأبرز من ترجم الأدب العربي الى الالمانية. اذ بلغ ما ترجمته خلال مايقرب من أربعة عقود نحو أاربعين عملاً روائياً وقصصياً عربياً. كان لأعمال نجيب محفوظ النصف منها تقريباً وهو ما جعلها تحظى بلقب مترجمة نجيب محفوظ...



جمال العتّابي
  أدرك شريف الريبعي منذ صباه، ان الوطن ثقّبته الندوب، وأتعبه العسكر، وخان هواه دهاقنة التآمر، قبل أن يضيعه المتآمرون، فنضج إحساسه بالراهن بفعل لهيب الحياة التي اُريد لها أن تستباح على ساحة الوطن.


هاشم تايه
اسم فقط. أو مجرّد اسم، هو عنوان المعرض المقام حاليّاً في عمّان للفنّان صدّام الجميلي...المعرض استعراض حكائيّ لأكثر التفاصيل إثارة في الجزء الأخير من حياة دكتاتورنا السّابق، منذ لحظة القبض عليه، وحتى لحظة إعدامه، استعراض يُفزعنا لأنّنا نرى صدّام الجميليّ، بوجهه الجميل، البريء، هو من يُقبَض عليه، ليُحاكم، ويُعدم، ويتعرّض للإذلال، بالنيابة عن الدكتاتور...


د. علاء مشذوب
على ما يبدو أن قول علي الوردي (بين العجم والروم بلوة ابتلينا)، لا ينطبق فقط على الشرور والتدخلات التي تأتينا من هاتين الجهتين، وإنما تعدى ذلك الى كثير من تفاصيل حياة العراقيين، كما في الأكل والشرب والعادات واللغة الفصحى والعامية التي أصبحت هجينة من افرازات الاحتلالات المتعاقبة، وفن العمارة والبناء ومنها كلمة السرداب التي هي:"كلمة فارسية تتكون من مقطعين (سرد) بمعنى بارد و(آب) بمعنى ماء.


سناء الطالقاني
قلت في نفسي السطوح ولا القصور في زيارتي الأخيرة للعراق قبل سبع سنوات بعدما عزّ عليّ اضمحلالها فحرمت من نعمتها بعدما كانت مشاربي وبعض من رؤى حفرتها على جدرانها بالطبشور...  أعشاشنا المضطربة،  السطوح التي لاصقت طفولتنا والصبا وأهدتنا عمراً فضياً وقصصاً مرويٍة وذاك القمر الذي يهبط ليلاً بجلاله فتشتعل الروح وتبحر والنجوم تصاحبنا لمتاهات الإبحار فنركب درب التبانه ولا نعود إلا والصباح ينهض على الأسيجة.


زينب المشاط
بين المواجهة واتخاذ القرارات توجد الحياة، ليست مُعلقة مترددة، خائفة توشك على الانهيار، وليست غافية، تسكنها الرتابة والسكون، هناك بين هذين الفعلين تكون حيواتنا مجنونة، استثنائية، مُخالفة لكل ما نعيشه، لا عشوائية على العكس بل هي فوضى مُرتبّة، مادُمنا نعي أهدافها....


شاكر لعيبي
بعد قليل ستصير وسائط التواصل الاجتماعي، موضوعاً – موضة للبحث العلميّ والأكاديمي والجامعي، في العالم العربيّ، والعراق خاصة، وما لا يجري الانتباه له بشأنها اليوم بدقة سيصير مسموعاً بانتباه غداً. نكتب في (المدى) عن هذا الموضوع حتى يحين ذلك الوقت.
الباحثون في مركز القياس النفسيّ في جامعة كامبريدج (Centre psychométrie de l'Université de Cambridge)، بريطانيا،



الصفحات
<< < 1
2 
34 > >>