علاء المفرجي
استعاد المثقفون دورهم الحقيقي في الحراك الشعبي الأخير، وهو الدور الذي لطالما كان مجالاً للنقد بسبب التلكؤ من المشاركة، أو النظر إلإليها باستعلاء غير مبرر، لكن حركة الاحتجاج الأخيرة أكدت  إنَّ المثقف لايملك سلاحاً ، سوى وعيٍّه القادر على الإكتشاف لامن من خلال تلك المشاركة التي تمس الحدث، بل تعداها الى تمثل الحدث والانفعال به، فكان الضوء والمجس في الوقت ذاته .



ضمن المنهج النقدي الذي خطه على هذه الورقة البيضاء وهو يمارس اجراءاته النقدية التي تتنازعها ثنائية العرض والحدس،اليوم نفتتح بابا جديدا من ابواب النقد العراقي الذي كان ومازال متابعا بلا كلل للمشهد الثقافي العراقي من خلال طروحاته التي تؤكد قدرته على الخوض


خالد خضير الصالحي
يبدو الرسام العراقي احمد نصيف، الذي قدمته جريدة تاتو في احد أعدادها، مهموما بمنح قناعاته وجودا ملموسا، لأنه يطمح الى أن يحوّل تلك القناعات، التي تبدو أحيانا ذات طبيعة


قاسم علوان

مقدمة لابد منها للمقارنة
عندما شاهدنا بعض المسلسلات التلفزيونية العام الماضي والتي أنتجتها بعض القنوات الفضائية التي تحمل الهوية العراقية ولكنها تنتج برامجها خارج العراق..


أبتسام عبد الله
قدمت السينما الأميركية الكثير من الأفلام التي تناولت قضايا سياسية ساخنة، وقد اختار عدد من النقاد صحيفة نيوستيسمنت عشرة أفلام منها لتكون الأفضل.


عرض : صفاء عزب
بالتأكيد كلنا مررنا بتجربة الأحلام ؛ فجميعنا يحلم يومياً ، ولكن هل تتخيل أنك تحلم أربع مرات في الليلة الواحدة ؟ وأنك غالباً لا تتذكر إلا حلمين فقط يسيطر واحد منهما على عقلك فتتذكره عندما


سعد محمد رحيم
لسينما ووسائط الإعلام، لاسيما الفضائيات، مع سيل الصور الصحافية المتدفقة عن كل شيء، في كل يوم وفي كل ساعة ودقيقة. فضلاً عن أجهزة الاتصال الفائقة السرعة وسهولة السفر من مكان إلى آخر بفضل وسائل النقل الحديثة. فلم تعد هناك أمكنة



الصفحات
<< < 130131
132 
133134 > >>