جريدة تاتوو » الأخبار » اقسام الجريدة » نصوص


زهير بهنام بردى
--------------------
على أصابع الغياب
اتتك انفاسي
هل توسدت دفء روحها؟


سعاد الجزائري
تتناقل الأجيال عاداتها ومفرداتها دون أن تمر بآلة الغربلة الزمنية وتطورها المتسارع للدرجة التي بات من الصعب اللحاق بركبها، وانتفت الحاجة الى مرشد روحي، أخلاقي، ديني، وثقافي.. فقد اخترق التطور التقني للتواصل الاجتماعي الكثير من الثوابت. والاخلاقيات..فصار الرأي يقال مباشرة من دون المرور بمصفاة العقل أو بحاجز سيطرة الأخلاق، أو حتى بالعرف الأخلاقي واللاأخلاقي.


عادل مردان
ليتَ الآتي من (مونتيفديو)
يعودُ إليها
لا


إبراهيم البهرزي
كانوا يتطوَّحون في أزقّةِ الكتب
حينَ التقيتَهُم عائداً  من أمسيةِ صديقي البقّال
يتوقون َ للجدل ِ  المُنهكِ بالهوامش ِ الطويلةِ
لاشيء َ في فَمي


قصيدة للشاعر والمغني الأمريكي بوب ديلان الحاصل على جائزة نوبل للآدب في عام 2016.
ترجمها عن اللغة الروسية: حسين علي خضير


نصيف الناصري
{ 1 }
عدْتُ مِن العَمل وفي الطَريق رَأيْتهم يَشْفطون مياه الآبار،
كانوا يثيرون الشَفَقة وَهُم يَجْرون اختباراتهم التافهة على
التَحرِّر مِن المَوت مَعَ الغَير. الكَثير مِن الأشْياء المَجْهولة
يَتَضاءلُ فيها ما يضارعنا فَزَعاً، والتَباين يَشْتدُّ بَيْن الذين
يَتَناجون أثْناء فَرادة وَقْت التَحسّر على ما فَقَدوه.


طالب عبد العزيز
  في باكو، المدينة التي تبلغ منتهى انوثتها عند المساء، ساعة تتراجع النسائم البحرية، وتتعطل اسئلة الجمال قرب مقرنصات المتحف أو خلف المبنى الحكومي.


حميد قاسم
لا اذكر، في طفولتي
انك كنت هكذا
كنا نشكل وجهك في الغيم
كلما وضعنا رؤوسنا في احضان الامهات
كل واحد منا، كان يرسمك، مثلما يريد


قصة  علي حداد
كانت سيارة الاجرة معبأة بالنساء اللواتي كن يبكين العجوز في تابوته الثقيل المشدود، وفجأة مرقت مجموعة من عربات تحمل عريسا وعروسه..


ترجمة وتقديم.. حسن ناصر
تحوي مجموعة بورخيس حمى بوينس آيرس على بواكيره. صدرت ١٩٢٣ وحين وضع المقدمة لترجمتها الانكليزية عام ١٩٦٩ كتب بوضوح:


باسم عبد الحميد حمودي
كان يشعر بالوهن، أطرافه لاتعينه على التحرك براحة، إذ فقدت مرونتها منذ أن تغيّر الجو وحل البرد والمطر.صدره الذي عب السكائر بأنواعها ستين عاماً تليفت فتحات استلامه الهواء أو كادت ليصل الى رئتيه  بصعوبة، وحلت زرقة الوجه بدل صفاء الحمرة السالفة بسبب قلة الاوكسجين.


وليد هرمز
يا أبي،
من أجْلِكَ أحببتُ إليوت،
رغْمَ أنَّ أرضَكَ
لم تكُنْ يَباباً،
بل أرض فاكهةٍ مهذَّبة،
وحبوبٍ لا تخذلُها المواسمُ.




الصفحات
<< < 12
3 
45 > >>