جريدة تاتوو » الأخبار » اقسام الجريدة » زمان ومكان


لؤي حمزة عبّاس
منذ إن استل جبرائيل وسطاه من إست آدم، وآدم، حتى هذه الساعة، ولما لا يعدّ ولا  يدرك من الساعات، يلتذُّ بما يخرج منه، لذاذة الراحة والمراح، فيقصي نفسه ليُعيد في كلِّ مرة حرارة الأصبع في الإست المفتوق، محرِّكاً إحساسه بالنزول الكثيف وهو يزيد من ارتباطه بالأرض ويمنحه شعوراً خالصاً بالدفء والصلابة التي ينفتح لها إسته كما انفتح لأصبع الملاك*، فيقوم وفي جسده شيء من خفّةٍ يخلّفها الجهد والدفء والرائحة،


د. علاء مشذوب
على ما يبدو أن قول علي الوردي (بين العجم والروم بلوة ابتلينا)، لا ينطبق فقط على الشرور والتدخلات التي تأتينا من هاتين الجهتين، وإنما تعدى ذلك الى كثير من تفاصيل حياة العراقيين، كما في الأكل والشرب والعادات واللغة الفصحى والعامية التي أصبحت هجينة من افرازات الاحتلالات المتعاقبة، وفن العمارة والبناء ومنها كلمة السرداب التي هي:"كلمة فارسية تتكون من مقطعين (سرد) بمعنى بارد و(آب) بمعنى ماء.


سناء الطالقاني
قلت في نفسي السطوح ولا القصور في زيارتي الأخيرة للعراق قبل سبع سنوات بعدما عزّ عليّ اضمحلالها فحرمت من نعمتها بعدما كانت مشاربي وبعض من رؤى حفرتها على جدرانها بالطبشور...  أعشاشنا المضطربة،  السطوح التي لاصقت طفولتنا والصبا وأهدتنا عمراً فضياً وقصصاً مرويٍة وذاك القمر الذي يهبط ليلاً بجلاله فتشتعل الروح وتبحر والنجوم تصاحبنا لمتاهات الإبحار فنركب درب التبانه ولا نعود إلا والصباح ينهض على الأسيجة.


د. علاء مشذوب
تظهر الأعمدة الإسمنتية جلياً في منطقة أو حي باب الخان، وبدأ عند أول شارع رئيس لها واسمه شارع العلقمي الذي ينقسم الى قسمين جزء تابع الى طرف باب بغداد وجزء تابع الى طرف باب الخان، وهذه السمة مشاعة في كل الشوارع الرئيسة في المدينة القديمة وأغلب الشوارع الفرعية ما بين المحلات. لهذه الأعمدة الإسمنتية عدة وظائف جمالية ونفعية مادية لأصحاب البنايات والمحال الخارجة منها وكذلك البيوت، ومن الناحية الجمالية،


علاء المفرجي
بغداد والسينما.. المدينة والسينما.. كيف لنا أن نختار شكل العلاقة أو ما الذي يمكن أن نكتشف من هذه العلاقة؟ وهل يمكن لبغداد كمدينة أن تنفرد مع السينما فتختلف عن علاقة المدن الاخرى معها؟
وأمام الالتباس في هذا العنوان وأعني به (بغداد والسينما)..


علاوي كاظم كشيش
في عام 1970
في منتصف أيلول.وقفت سيارة منظمة التحرير الفلسطينية أمام بيتنا في كربلاء وهي تحمل جثة قريبي الفدائي كمال.وقد نُسف نصف رأسه الجميل في مجزرة أيلول في عمّان، والتي نفذها الملك الحسين بن طلال ضد الفلسطينيين.كان أصحابه الفدائيون يبكون ببدلاتهم المرقطة ولحاهم البارزة.


نعيم عبد مهلهل
(قطة)
عام 2311 ميلادية، وبعد يوم من نهاية احتفالات العالم برأس السنة الميلادية، اطلقت الولايات المتفرقة الأمريكية، حيث لم تعد متحدة لأن كل ولاية أصبحت كما تتمنى بعضها اصبحت ملكية، وبعضها سلطنة والأخرى جمهورية مثل جمهورية تكساس، ومملكة أريزونا، وسلطنة واشنطن وأمارة كارولينا الجنوبية، ولكنها اتفقت على ان تبقي وحدتها في الأمم المتحدة بهذا الاسم،


د. علاء مشذوب
العراق من البلدان العريقة الضاربة في عمق التاريخ، وله حضارة يشهد لها القاصي والداني، تمثلت أحد أوجه هذه الحضارة بالفن المعماري لزقورة أور في محافظة ذي قار، ومعبد أساكيلا في محافظة بابل، وحصون وقلاع وقصور آشور في محافظة نينوى، وقد ظهرت أولى علائم الفن المعماري في جنوبي العراق ووسطه ومن العناصر الإنشائية في الفن المعماري


جاسم عاصي
لا أرمي مما أبذله من جهود سوى العوّدة إلى حيث يكون الأب، حتى لو كان جدثاً، أستطيع أن ألّم عظامه، قاصداً بها مقبرة وادي السلام. فالحلم الذي تبلوّر في ذهنه حتى تحوّل إلى  وصية ورغبة سرّني بهما  ؛ رغبة في أن تكون مقبرة وادي السلام المستقر الأخير لحلمه الأرضي كما كان يقول. لقد ألزمني شروطا غير قابلة للرد. فها أني أعود بعد عقود من الزمن لكي أكون أمام مسؤولية جديدة، أخفقت  في تلبيتها آنذاك.


ملهم الملائكة
نشر الأديب والأكاديمي العراقي أحمد خالص الشعلان روايته”ثلاثية بعقوبة... بعقوبيون” بعد أن جاوز السبعين، وسبقها بعدّة مؤلفات ومقالات كثيرة وأعمدة في صحف ومجلات على مدى نصف قرن، لماذا كانت الرواية محطته المتأخرة؟


علاوي كاظم كشيش
وهو في محلّه الصغير المجاور لزقاقنا، كنت اتحين الفرص لأستزيد من النظر الى وجهه الباسم الوديع، وكنت آخذ اصحابي واتعمد اللعب أمام محله، فهو لا يعترض أبداً، بل يبتسم لنا، كنت أنا أكثر اصحابي فضولاً ونظراً إلى يديه الناعمتين اللتين لا تشبهان يدي أبي، يمررهمها على القماش وهما تمسكان بالمكوى الساخن من على قاعدة فيها فحم مشتعل، وينسجم مع قطع القماش وكأنه يغازلها.


حسن ناصر
سأهبط إليها من السماء، فكرتُ في هذا مُستذكراً (فِلليني) الذي أرادَ أن يبدأ فيلمه عن رومـا بتصويرِ الغيوم وهي تتجمعُ في سمائها. لكن الأمر بدا عسيراً جداً فمن الصعب تماماً البتّ في أن للسماء أهميةً كبرى في العمارة.




الصفحات
1 
23 > >>