جريدة تاتوو » الأخبار » اقسام الجريدة » نصوص


اعيـاد


علاوي كاظم كشيش
شعّ دمي على ذرى مئذنة وارتعشت في صمتها سوسنة

كأنني ولدت في لحظة ربيعها فرّ من الازمنة

يا روح يا أبلغ من غيمةٍ أيّ نهار أنتِ كي أسكنه

تقدّمي حرفا وريحانةً واستبسلي في خضرة مؤمنة
دونك يا نهر مرايا دمي واعطف على النسيان كي تطحنه

أعلنتِ الروح على وحشةٍ بياضها الضاري لكي تأمنه

وحشيّة البوح ووحشيّةٌ في صمتها الذي ترى مكمنه

برديّتي ما جفّ تاريخها لكنّها بوحيها موهنة

اقرأ بداياتي على نخلةٍ واستقرأ الحكاية المعلنة

طلعت من ماء وقد صاغني طينٌ جنوبيٌّ كما أمكنه

شعّ دمي على ذرى مئذنة جفّ دمي إذ لعلعت ألسنة

ما بين هذا ثمّ هذا أنا سحابةٌ بخصبها مزمنة

يلتحف النهر بنسيانه كأنني أقبلت كي أدفنه

دونك يا نهر مرايا دمي وامنح نعاسي ونـزيفي سنة

أرحل من رمل المعاني إلى نبع يطارد المدى موطنه

مستهدفٌ وابن فراتٍ أنا احترفَ الخصب وقد أتقنه

مذ جُعل النور هنا بذرةً مذ بذر الحبّ هنا مسكنه

من حقّ هذا القلب أن ينثني لريشة الجمال .أن يدمنه

أن يحمل الورد على دهشةٍ ويطلق الحلم لكي يطعنه

شعّ دمي فانتصرت نجمةٌ وأعلنت أعيادها الموقنة



المشاركة السابقة