جريدة تاتوو » الأخبار » اقسام الجريدة » تابلو


تابلو: نوال السعدون


رجعت للتو من الفسحة واعتلاء سلم الأنفاق صعودا نزولا متعثرا بين ما هو بيان واضح ومشار إليه، بين ما هو تلميح وبوح ، بين ما هو دعوة بين مليح وفلاح ، كنقل صور كل أعمالك التشكيلية الموجودة بالموقع فرحة بحدسي وإحساسي الذي لن يخيبني بقراءتي المتواضعة لما تدفق من نظراتك وحركاتك التي كانت بالفعل الأصل، لوحات تمثل الجزء الأصغر من الواقع والحقيقة التي لا تتسع لها اللوحة المادية الملموسة بالتجسيد،
بشطحات معظمها محدودة بمحدودية المادة ،الإطار والزمن ،يخون الزمن،يخون اللون،يخون المسند يخون المكان، وتفلت من الكل اللوحة الحامل بالمعنى والحياة ،أنت اللوحة بل أنت الواحة يا نوال السعدون، تعجز الأيادي ويضيق الزمن أمام تحقيق الرغبة ، يحول بينك وبن الإسقاط الكلي جميل المتمرد الفالت منك، أنت الوعاء الممتلئ الساخن العاجز بالطبيعة عن قبض البخار المتصاعد منه نراه في شكل اللوحة التقليدية لكن من الصعب احتوائه بالشكل الروحي الكامل الملازم لك أنت، المتمرد على المتلقي...إلا بنسبة من إشارة أو دعوات قد لا يفهمها فاقد الشيء.. إلا الإنسان الذي كونته الأيام كونته طبيعة الحياة...أنت النموذج الروح... أما اللوحة محلها منك لا يتجاوز في قيمته شكل بخار نراه ويصعب القبض عليه.

الناقد الجزائري
بوكرش محمد



المشاركة السابقة