جريدة تاتوو » الأخبار » اقسام الجريدة » اعمدة » استدراك


استدراك


علاء المفرجي
هل استطاع الفن أن يتمثل حجم الكارثة التي مرّ بها الشعب العراقي على مدى أكثر من ثلاثين عاماً من حروب وحصارات وقمع سلطوي.. وأن يقدمها لا كوثيقة دامغة حسب، بل صرخة من أجل الانعتاق,
ربما يكون الجواب بالإيجاب لو تجوّلنا في خارطة الإبداع العراقي على مدى هذه الثلاثين عاماً.. ولنا في الكثير من التجارب ما يؤكد هذه القضية.
فقد أقيم أخيراً معرض تشكيلي بعنوان (نشيد الفجيعة)  ببغداد، للفنانين العراقيين رضا فرحان، وعقيل خريف.
وتميز هذا المعرض بأنه ضم عملين فقط، بواقع عمل واحد لكل فنان. العملان ينتميان إلى ما يعرف بالفن التركيبي، الذي لاقى انتشاراً واسعاً من قبل الفنانين العراقيين، بوصفه الفن الذي يعتمد على عناصر وخامات مستهلكة وبشكل يومي من قبل الجمهور، مما يمنح المتلقي فرصة في النظر للموضوع باعتباره جزءاً منه.
ويتناول العملان الواقع الفجائعي الذي مرّ به العراق على مدى أكثر من ثلاثة عقود، من الحروب والحرب الأهلية والحصار، والآثار السلبية للوضع الاقتصادي والاجتماعي.
عمل «بقايا» للنحات رضا فرحان، عبارة عن عربة خشبية من تلك التي ما زالت تستخدم في أسواق بغداد، وبداخلها رأس بشري مقطوع، رمز أو إشارة للإنسان بدلالاته المعرفية والحياتية، إذ حاول النحات أن يُبعد المتلقي عن فكرة الرأس المقطوع، فراح يفتش عن رمزية الرأس الذي يبث رسائل الرفض أو الاحتجاج والحب والعشق، أو حتى الألم.
ووضع الفنان فرحان بجانب عمله ورقة كتب فيها: «شاهدت هذا في أسواق الخردة وأسواق الهرج. يباع كثير من السلع أو المكتبات والأنتيكات أو لوحات عزيزة، دفاتر ذكريات تعود لأناس في يوم كانوا يعشقون ما يملكون ولا يفرطون فيه أبداً؛ لكنها سُنة الحياة... تباع في عربات تحت جسر النهضة».
أما الفنان عقيل خريف، فقدم عملاً حمل عنوان «جثة في مكب النفايات» بقياس 300 في 185 سنتيمتراً، يقدم فيه رؤية فردية للفن الجاهز والمستهلك. علب «الكولا» جمعها لتكون مشهداً بصرياً لصرخة موحدة. علامات مُرمزة لأفواه مفتوحة، وهي تهم بالصراخ. وقد كتب هو أيضاً ورقة مع عمله يقول فيها: «لا قيمة للإنسان في عالم تقوده آلة الخراب، سلعة تباع وتشترى، يرفع الظلم رأسه ويصغر أمامه الإنسان. هذا العالم أصبح كئيباً. التعصب الديني والعرقي أصبح عبئاً على البشرية، من يقود العالم يقدس كل شيء إلا الإنسان، أصبح سعر الفرد يساوي قنينة (كولا) وهو سعر الرصاصة التي اخترقت رأسه ليستقر به الأمر في مكب النفايات».
ومكونات العمل مجموعة كبيرة من علب «الكولا» جمعت من مكب النفايات في بغداد، وهي الأماكن نفسها التي كانت ترمى فيها الجثث المغدورة.
وقد كتب الفنان العراقي فاخر محمد عن هذا في «بروشور» المعرض: «رضا فرحان وعقيل خريف... فنانان يفصلهما فارق زمني في العمر؛ ولكنهما يلتقيان في الرؤية الإبداعية لموضوعات عاشها الإنسان العراقي خلال السنوات الماضية، وما زالت آثارها نعيشها يومياً: الحرب والإرهاب، والوجود الإنساني المهمش والمضطرب، في محيط وبيئة تتساوى من خلالها قيمة الإنسان ومصيره مع قيمة علبة (الكولا)». ويضيف الفنان فاخر: «أعمالهما نابعة من مشاهدات ومعايشة، ذاكرة مستعادة لأحداث حصلت، كل بحسب طبيعة رؤيته وأسلوب تقنيته. فرضا قدّم عمله من خلال استخدام تقنيه البرونز، واضعاً رأساً بشرياً في عربة خشبية، تستخدم كثيراً في الأسواق الشعبية العراقية. فالأسواق كانت مسرحاً مفتوحاً للعبوات الناسفة والسيارات المفخخة. والفنان هنا استخدم العربة الخشبية للدلالة على ما وصلت إليه قيمة الإنسان.
معرض الفنانين فرحان وخريف هذا هو – فعلاً - جزء من نشيد الفجيعة، الذي ما زال يتردد صداه في كل شارع ورصيف ومقهى وبيت ومدرسة في العراق.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية