جريدة تاتوو » الأخبار » اقسام الجريدة » جماليات


المشهد البصري وأهميته الفنية في تحقيق رؤية المجتمع


ضحى عبدالرؤوف المل
يستخدم الفنان "كمال ابو حلاوة  "(Kamal Abu Halwa ) الكشف البصري وفق مفردات لونية غنية تشكيليا ، وبتجليات هي تعبير فني له عوالمه التي لا تنفلت من دهشة الكائنات المنغمسة بمتاعبها الحياتية او تلك التي يصدر عنها حركة تسمو مع الانسان الذي ينشد روحانية وجوده وفق مشهدية يومية لا ندرك جمالياتها،  ما لم نرصد التتابع الوجداني المكبل بالتعبيرات،
التي تصف التواصل  الإنساني وغاياته في الوجود. ان ضمن أرضية فنية تشكيلية تهتم بالكينونة الإنسانية الغنية بالاحساس الفني والجمالي القادر ان يتخطى مدارات البحث التشكيلي المتمسكة بالانسان،  والتي تشكل الهدف الأسمى لدى الفنان "كمال ابو حلاوة " وقدرته في الامساك بالمشهد الحياتي البسيط بمتطلباته.

والمتشح بالعاطفة الصافية التي تستمد من الابيض الوانها كافة،  والتي تختلط  مع نكهة الألوان الباردة غالباً وفق الدرجات القصوى من الاحاسيس المرتبطة بالألوان،  والمتزنة انسانيا والمجبولة بالقيم الفنية التشكيلية الملتزم بها ابو حلاوة دون فلتان بالمقاييس البصرية التي تكشف عن قيمة الانسان ووجوده في مجتمعه تحديداً . فهل التعابير الزاخرة بالالوان في اعماله هي صرخة انسانية مجتمعية تأويلية تمحو الغموض عن الاسس الحياتية الاولية التي يحتاجها الانسان ليعيش بكرامة ؟
تعج لوحات الفنان"  كمال ابو حلاوة " بالحياة ومعانيها البسيطة،  بمعنى بساطة التعبيرات من بساطة الالوان،  ليوحي بشعبية الامكنة وفق حكايا الشوارع والأزقة ، والأمكنة والبيوت والخيم ، وكل ما يأوي اليه الانسان في المجتمع دون ان يزيل الارتباكات التي تواجه الانسان البسيط في عيشه،  وديمومته وفق تطلعات ذهنية توازي التطلعات المعيشية بتكوينها المنفرد مضمونيا وأسلوبياً.  لتتمثل الصراعات النفسية للانسان التي من شأنها رفع مستوى الحركة في الخطوط الابتكارية،  وبموضوعية حكائية او ذات صياغة متخيلة قوية بمفرداتها الاجتماعية التي تمثل صرخة وجود . فهل يحاول "كمال ابو حلاوة " إعادة إحياء المجتمعات من خلال المشهد البصري وأهميته الفنية  في تحقيق رؤية المجتمع من خلال الفن التشكيلي ورسالته المجتمعية الايجابية بعيداً عن السلبيات ؟
تحمل لوحات الفنان" كمال ابو حلاوة"  الكثير من التأويلات الاجتماعية فنياً . إلا أنها تساهم في اغناء النظرة المجتمعية لهذا النوع من الفن الذي يحمل في طياته هموم الانسان عبر فضاءات لوحات تضم الكثير من التفاصيل والأشكال والأحجام والألوان والفراغات . اضافة الى التناغم القائم على التضاد الموسيقي بين الطول والعرض او بين الخطوط كافة بجميع قياساتها الفنية ولغتها التفاعلية بصرياً من حيث تشكيل حكايات اجتماعية هي تعبير عن أوجاع الإنسان في كل زمان ومكان ، وتعالج كل ما ينتج عن الرؤى بوعي فني جوهري يمهد لخلق كينونة بصرية توازي الواقع، كأنه يرسم واقع الواقع عبر المتخيل في المجتمعات . فهل يمكن وصف لوحاته بالرسائل الإنسانية المفتوحة على المجتمعات الفقيرة كافة . يكثف الفنان" كمال ابو حلاوة"  تعبيراته الواقعية،  لتمثل معركة وجودية انسانية تثمر الكثير من التفاعلات المرتكزة على لحظات تضعنا أمام  المعايير الأخلاقية للشعوب التي تعاني من الاكتظاظ محاولا بث الكثير من التحليلات البصرية من خلال رسوماته التي تعج بالروح الإنسانية أولاً ،  وبتجدد يميل الى التقاط ما في الشارع من هموم تترجم المهارات الذاتية،  لكل فرد من المجتمع كي تكتمل الرسالة الانسانية بالانصهار،  والتلاحم كما في لوحاته المتناغمة مع المطالب الحياتية المحقة أو مع الكثير من الأحداث الاجتماعية التي ترتسم بفيض يميط اللثام عن الحقائق المعيشية، وبعدها المكاني والزماني الذي يصب في تكوين المشهد البصري .




الفنان التشكيلي "كمال ابو حلاوة  "(Kamal Abu Halwa ) من مجموعة متحف فرحات



المشاركة السابقة : المشاركة التالية