الموناليزا... السرقة التي جعلتها أغلى لوحة في العالم
رابط الصفحة :http://www.tatoopaper.com/news.php?action=view&id=2603
الكاتب: luay


 حرر في الأحد 29-08-2021 11:28 مساء

كان بيرو أول من اكتشف اختفاء اللوحة التي لم تكن تحظى بالاهتمام الحالي، كانت “الموناليزا” بمقاسها 77×53 سنتيمترا موضوعة داخل برواز مذهب بأبعاد 87×63 سنتيمترا، بين لوحات أخرى معروضة في صالة عادية داخل متحف اللوفر حتى سُرقت مساء 21 أغسطس/آب 1911، قبل نحو 110 أعوام، لتتبدل مكانتها في العالم منذ ذلك الحين.
حتى يومنا هذا، لا تزال اللوحة التي رسمها الفنان الإيطالي ليوناردو دافنشي عام 1503 غامضة وتحمل عدة نظريات حول رسمها، يظن غالبية المؤرخين على رأسهم جورجيو فاساري، مؤرخ فنون عصر النهضة، إلى أنها لوحة بورتريه للسيدة ليزا زوجة تاجر الحرير الفلورنسي فرانشيسكو ديل جيوكوندو، وهو الرأي الأكثر شيوعاً، والسبب وراء تسميتها “مونا ليزا” إذ إن كلمة “مونا” تعني “سيدتي” بالإيطالية.
أما الرأي الثاني من حيث الشيوع فهو أن اللوحة رُسمت بطلب من جوليانو دي ميديتشي لأم ابنه الصغير المولود خارج إطار الزواج. لكن لا تتوقف النظريات عند هاتين النظريتين، فالبعض يدعي أن “موناليزا” رسمة من خيال دافنشي ليعبر بها عن المثالية والنقاء، ويعتقد آخرون أن دافنشي رسم نفسه لكن في معادل أنثوي.
لكن المعلومات المؤكدة عن اللوحة أن دافنشي كُلف بها في فلورنسا وأتمّ رسمها في فرنسا، وهناك امتلكها فرانسوا الأول، ملك فرنسا، قبل أن تنتقل ملكيتها للملك لويس الرابع عشر، ثم إلى الجمهورية الفرنسية بعد الثورة لتصبح تراثاً فرنسيًا مملوكاً للدولة، الأمر الذي أثار أزمة دبلوماسية مع إيطاليا عقب سرقتها عام 1911.
لم تكن اللوحة تحظى بهذا القدر الضخم من الاهتمام الذي تحظى به اليوم، فحتى يوم 21 أغسطس/آب 1911، كانت تعرض في صالون “كاريه” بمتحف اللوفر، إلى جانب لوحات أخرى، وعن يمينها كانت لوحة “حفل العشاء بمنزل سيمون الفريسي” وعلى الجانب الآخر لوحة “خطبة القديسة كاثرين”.
عام 1911، ارتكب فينتشنزو بيروجي ما وصف بأنه أعظم سرقة فنية بالقرن العشرين. فبحسب اعترافه للشرطة في فلورنسا بعد اعتقاله، دخل بيروجي العامل السابق بمتحف اللوفر إلى المتحف يوم الاثنين 21 أغسطس/آب، حوالي الساعة 7 صباحًا، من الباب الذي كان يدخل إليه عمال اللوفر الآخرون.
قال إنه كان يرتدي إحدى البدلات البيضاء التي كان يرتديها عادة موظفو المتحف، ولا يمكن تمييزه عن العمال الآخرين. عندما كان صالون كاريه خالياً من الرواد والعمال، رفع اللوحة عن المسامير الحديدية الأربعة التي تثبتها إلى الحائط وأخذها إلى مكتب خدمة قريب. وهناك، أزال الإطار. وببساطة نزع ثوبه ولفه حول اللوحة، ووضعه تحت ذراعه، وغادر متحف اللوفر من خلال نفس الباب الذي دخل إليه، بكل بساطة.
بعد إخفاء اللوحة في شقته لمدة عامين، عاد بيروجيا إلى إيطاليا يحملها ككنز ضخم. وهناك احتفظ بها في شقته في فلورنسا بإيطاليا لبعض الوقت. حتى نفد صبره في النهاية، واتصل بماريو فراتيلي، صاحب معرض فني في فلورنسا والذي استدعى جيوفاني بوجي، مدير معرض أوفيزي الإيطالي الذي صدق على أن اللوحة أصلية. وقام بوجي وفراتيلي، بعد أخذ اللوحة، بإبلاغ الشرطة التي اعتقلت بيروجيا من منزله.
بعد استعادة اللوحة، عُرضت في جميع أنحاء إيطاليا مع عناوين لافتة تفرح بعودتها. وما أن وصلت الأخبار إلى الفرنسيين حتى ثارت ثورتهم، وهددت الحكومة بقطع العلاقات الدبلوماسية، معتبرة أن “الموناليزا” التي رسمها الفنان الإيطالي هي إرث فرنسي قومي، لأنها كانت ملكًا للملك فرانسوا الأول وتتابعت ملكيتها بين ملوك فرنسا حتى صارت ملكًا للجمهورية الفرنسية.
ثم أعيدت لوحة الموناليزا إلى متحف اللوفر عام 1913. وتلقت شهرة واسعة من عناوين الصحف وتحقيقات الشرطة واسعة النطاق ساعدت في أن تصبح من أشهر الأعمال الفنية في العالم، واكتسبت قدرًا كبيرًا من الاهتمام العام.
عام 2014، زار 9.3 ملايين شخص متحف اللوفر، وقد اعتبر مدير المتحف السابق “هنري لويريت” أن 80% منهم أرادوا فقط مشاهدة الموناليزا”. ويبلغ معدل زوار المتحف سنوياً أكثر من 5 ملايين زائر سنوياً، يحصل الزائر منهم فقط على 30 ثانية لمطالعة اللوحة عن قرب في أوقات الذروة.
عام 2014، صدر اقتراح يفيد بأن بيع اللوحة يمكن أن يساعد في تخفيف الدين المحلّي الفرنسي، مع أن بيع “الموناليزا” وغيرها من الأعمال الفنية المماثلة محظور بموجب قانون التراث الفرنسي الذي ينص على أن “محفوظات المتاحف التي تنتمي لهيئات عامة تعتبر ملكية عامة ولا يمكن أن تكون غير ذلك” فما قيمة هذا العمل الذي يمكن يساعد في تسديد الدين المحلي لدولة بحجم فرنسا؟
منذ ديسمبر/كانون الأول 1962 حتى مارس/آذار 1963، عرضت الحكومة الفرنسية اللوحة بمدينتي نيويورك وواشنطن دي سي. وفي نيويورك، زارها نحو 1.7 مليون شخص، انتظروا في طوابير لإلقاء نظرة سريعة لم تتعد 20 ثانية على الموناليزا. وعام 1974، عُرضت اللوحة في طوكيو وموسكو.
قبل هذه الجولة، تمّ تقييم اللوحة بحوالي 100 مليون دولار أميركي لتأمينها. وبتعديل القيمة وفقاً لمعدلات التضخم حسب مؤشر أسعار الاستهلاك الأميركي، فإن هذه القيمة عام 1962 تساوي حوالي 800 مليونا عام 2019، مما يجعلها عملياً أغلى لوحة فنّية بالعالم.

     

Powered by: Arab Portal v2.2, Copyright© 2009