فنّ البوب ديفيد هوكني لوحة الشاي بأسلوب خداعي ١٩٦١
رابط الصفحة :http://www.tatoopaper.com/news.php?action=view&id=2685
الكاتب: luay


 حرر في الثلاثاء 21-06-2022 12:23 صباحا

مما يقحم الجزء العلوي من الرّسم إقحاما على سطح محمل الرّسم. وينطبق الأمر نفسه على مقاربة الرّسم في حدّ ذاتها. على الرغم من أنّه يمكن التّعرّف على بعض تفاصيل الشّعار وأنّ “الصورة” قد نقلت، فإنّ ترتيب الحروف واستخدام الطلاء يكشفان عن نزعة ذاتية ما ولامبالاة وعفوية لا يمكن تفسيرها بواسطة الانعكاسات المتلاشية مثل تلك الموجودة في الجزء العلوي من الصورة. ولكن شكل الرّجل العاري الجالس، الذي يمتد وراء حدود علبة الشاي ، يراوغ تقليد (الأسلوب الخداعي) المشار إليه في العنوان تماما.
إنّه لجسم غريب حرفيّا وهو الأكثر ازعاجاً في تكوين الرّسم. وبطبيعة الحال، فإنّ العنوان يدّعي عكس ما نراه والافتقار الواضح إلى إتقان الرّسوم التخطيطيّة التقليدية الذي لم يكن إلّا مجرد  تظاهر .على الرغم من ان لوحه الشاي بأسلوب خداعي يشترك في روح البوب، في الدرجة الأولى من حيث الفكرة ، فإنّ ديفيد هوكني لم يكن فنان بوب من قريب أو بعيد إذ لم يكن مهتمّا بالاستهلاك الجماهيري ورمزيته الوقحة، ولا مفتونا بظاهرة استنساخ العمل الفني، بما في ذلك لغته الموحدة. يتلقى هوكني حوافزه الفنّية من الثقافة الشعبية، ولكنه يعيد تشكيلها لتوافق مع أفكاره الجمالية .تبقى الصور الناتجة عن ذلك في النهاية ملتزمة بعالمه الفني أكثر من التزامها بالواقع الذي اشتقت منه عناصرها. إن الرسم الطفولي الواضح والاستخدام الدقيق للون وآثار اليد الراسمة وتلميحات الرغبة الجنسية اكثر أهمية من الصندوق المصمم بشكل مفصّل على الرغم من أن مكانة الشاي لدى الشّعب الإنكليزي هي مكانة مشروب كوكاكولا بالنسبة للأمريكيين. مثّل التطور اللاحق للفنان بُعده عن البوب بشكل أوضح فقد كانت أعماله مستوحاة بشكل أكبر من الروح المتوسّطية لماتيس وبونارد، خاصه فيما يتعلق بالاحتفاء بالضوء بغض النظر عن اختيار الفكرة والألوان، أكثر من كونها مستلهمة من روح السينما والإعلانات التجاريّة. وحتى عندما تحوّل هوكني إلى التصوير الفوتوغرافي، لم يكن اهتمامه بالشخصية موضوع الصورة بصفتها وسيطًا بقدر اهتمامه بخصائصها التصويرية اللطيفة.

*خداعي مشتق من تيّار “الخداعيّة” في الفنّ
*المصدر فنّ البوب لــ Klaus Honnef

     

Powered by: Arab Portal v2.2, Copyright© 2009