العراق والناصرية والدربونة *
رابط الصفحة :http://www.tatoopaper.com/news.php?action=view&id=2698
الكاتب: luay


 حرر في السبت 05-11-2022 09:10 مساء

..
أين تذهب عيون الموتى؟
هل يُصغي العالم لدعاء ميّت؟
من أصابعي تتصاعد حمّى
أيّها العالم الحبيب
أيّها العالم الصفيق
لك ما تريد فقط اترك لي بعضا منّي
دع لي ما يكفي لهذا المسير في قفرك
دعني أتمشّى في رأسي
أصابعي حديث وصدغي رعشة مجنونة
4
مصائر وشوارع «تتفجّى» في العراق
في الناصرية
وأنت هنا وروحك
وحدك حشود جالسة
5
أنت غرفة من وجع
الناصرية والعراق وجعٌ مُضَاف
تخاطب طيف صديق
أيّة أغنية تودّ سماعها الآن
في شارع النيل على جسر الزيتون
على جسر الجمهورية
قبالة البهو أو في ساحة الحبوبي
..
ذكرياتي تتراقص
واجم أتابع سيلانها
كأنّي على أطراف عالم أقف
على أطراف كون
أتابع لعبة حياة تتصيّر
أتابع  لعبة حياة ترتحل
تصطلي في أوردتي في كبدي وأصابعي
العراق شوارع من نزف العراق ثورة وفقد أيضا
6
انفخ يا ناجي
انفخ غضبك
دع منفضتك تمتليء من ضحايا ذاكرتك
امسح شوارع من دم
قف عند ساحة الحبوبي في الناصرية
نهرُ فرات من دم
في صبيحات غابرة كنت تنهض فجرا إلى المسطر
هنا مسطر الله الآن
..
لفّ سجائرك مع الحشيش
يا ناجي أراك أدمنت عليها
نعم أنا ألفّ سجائر مع الحشيش
وأشرب عرق وأشرب نبيذ
وأشرب بيرة باردة كي أغسل معدتي
أركض خلف أخبار العالم
لا تمرّ ليلة دون ركض لا لغات توقفني
7
نظاراتك غائمة من فرط الدموع
امسحها اغسلها بماء بارد
جفّف دموعك يا ناجي
الأرض عاهر تدور والعراق
في أعلى المجرّة
لا شهقات لا كؤوس لا منافض
توصلك إليه
جفّف دموعك واسترخ
اشرب لا منافذ توصلك في هذي اللحظة
الحدود موصدة وأنت هنا في هذي الغرفة يهزّك موت قط
8
أخشى أن تنتهي هذه الكأس
ولا ينتهي رأسي
أخشى أن ينتهي حفري في الوجود
9
أن تنام وتبعد لهبا عن رأسك
أن تنام تستلقي تسترخي والعالم بعيد
هذه واحدة من أمنيات الله
10
ثرعلى مثانتك ومعدتك فليكن
ثرعلى جدران وحيطان وشبابيك فليكن
11
على فضائيات أبصق
أبصق على عهّاروأمضي بهم إلى مبولة
فيّ ما يدلّ على ثورة
أثورعلى هذا الكرسي
على منفضتي أثور
على سجائر لم ألفّها بعد
أثورعلى كتب مقدّسة و دساتير أمسك بها أمسك بها وأرميها
في مرحاض
12
لا شوارع تكفي
لا تابوت يكفي لجثّة الله
13
الناصرية حيث أتمشّى الآن
في شارع السديناوية
من بستان حجّي عبود صعودا
إلى بستان زامل
بمحاذاة الفرات لا أحيد
هنا نادي شربت فيه
هنا نادي بصقت عليه
هنا نادي المهندسين حيث أجلس عادة صيفا وشتاء
قبالة دائرة الأمن تقريبا
لن أذكرها لن أذكر أوجاعا مقيمة سأدعها تمشي
صعودا قليلا على يمين أعلى الشارع
سأهبط في نادي الموظفين
بحديقة شاسعة تضمّ الجميع
أسترخي وأصدقاء
ثم تأتي جلاوزة بأسلحة جاهزة
كنتُ مجازا أكيد
على طاولة قريبة تصاعد شجار
أعطني اجازتك أقول لك هي لحظات إذا بكلّة * عراقية خاطفة
تسقط بأحد الجلاوزة أرضا وشاب يقفز سياج الحديقة بأسرع من الضوء
صفّقت له في قلبي ورجعت حاملا
جائزة شخصية
كلّ هذا يهتزّ الآن في غرفتي
مصائر وشوارع تتفجّى
في العراق في الناصرية في الدربونة *
* كلّة بالعراقي هي رطم آخر بالرأس ..



* الدربونة مفردة عراقية حميمة، تشبه مفردة زقاق بالفصحى
كتبت هذه المقاطع على الفيس ونشرت في موقع الإمبراطور في زخم انتفاضة العراقيين ، أتركها كما هي.

     

Powered by: Arab Portal v2.2, Copyright© 2009