علاء المفرجي
يلقي كتاب «ساغان وابنها» لابنها ديني ويستهوف، الصادر عن «دار المدى» بترجمة زياد خاشوق، الضوء على شخصية والدته فرنسواز ساغان بشكل عام، والأهم تصحيح الكثير من الأخطاء التي أوردها كتاب سيرتها، «فالمكانة المميزة جداً التي شغلتها بقربها تضعني الآن في موقفٍ غير مسبوق تقريباً، ومُلزِم. موقف مصححٍ لأخطاء كتاب السيَر» كما يكتب يستهوف.



أزهار علي
يبدو اني امتلك انسانية مخرومة سربت احساسا ما منها، احساس كان يجب ان يكون حيا ونابضا تجاه الصداقة القديمة، الفكرة التي اورثتها لنا حاجة فينا، سوى اني وجدت نفسي , بصوت عابث في رأسي ومن دون شعور واضح الملامح امام فقدي لصديق طفولتي، ليس من حزن بأبعاد محددة!! ليس من وجع او دموع او جرح !! بل على العكس من ذلك ربما؛ كان هنالك في طبقة مركبة ما في عمق نفسي، شيء من الارتياح الذي اخفيته عن مواجهتي ومواجهته.


ترجمة: ستار كاووش

الرسالة الثالثة والثلاثون
آرل، ٢٤ آذار ١٨٨٩
تَيو العزيز


ولد الفنان جسّام في العراق عام 1953 وتخرّج في أكاديمية الفنون الجميلة ببغداد عام 1979 ليحصل بعدها على الدبلوم العالي في الرسم من الأكاديمية نفسها عام 1982. أصبح بعدها عضوا في نقابة الفنانين العراقيين وكذلك في جمعية التشكيليين العراقيين. نال جائزتين عن اعماله وشهادة تقدير وأقام معارض في بغداد والأردن وشارك في معارض جماعية في الصين وايطاليا وقطر وبنغلادش بالأضافة الى معارضه في سيدني.


كتابةٌ واستنبات :محمود عوّاد
(أحبارُ الحَجَر : بول شاوول ، هاينر مولر ، شكسبير ،برجمان ، جورج بتاي ،برنار نويل )
مذبحُ العسلِ والرماد: "الأحبار الذين تستشهدُ بكلماتهم دَجَّالون.هل وُجِدوا من قبل؟ وأنت تتغذَّى من كلماتهم المدَّنسة" .... جابيس


صلاح نيازي

بيقين ثابت، وحرص غيور، يشترط آبن قتيبة – من بين ما يشترط -على الكتّاب الناشئة
أن يتمعنوا في “أيّام العرب”، وإلا فصناعتهم الكتابية لا تستقيم أدواتها. كذلك يفعل عبد الحميد الكاتب وآبن الأثير الجزري.


رشا فاضل
بَعْدَ ثلاثةِ أعوام ٍمِن هِجرتي إلى بريطانيا وتجربة العَيشِ في بيئةٍ صِحيَّة ومُسالمة، بَدأتُ استعيد بِشكلٍ لا اراديّ تَجربة النِّساءِ اللَّواتي مَرَرَن فِي حياتي وتقاطعتُ مَعَهنَّ كصديقات، وجارات، وقريبات، وعابِرات، وعدوَّات وعاشقات مخذولات..



الصفحات
<< < 1
2 
34 > >>