جريدة تاتوو » الأخبار » اقسام الجريدة » نصوص


على حافة الشتاء


عبد الخالق كيطان

١ . بلاد
في بلاد كلها مزارات، والأدعية فيها طقس يومي
يأتي القاتل بقيافة كاملة
يسقي الجموع سوطاً غليظاً
ترتفع الابتهالات
تهلل الأمهات ويكبّر الشيوخ
ثم يطلقون جراءهم وراء شاعر ملعون
٢ . ثورة
سنعود يا ولدي إلى أمهاتنا مذعورين
لقد سرقوا منا أرغفة الخبز
وتركونا الليل بطوله نتراجف من البرد والجوع.


٣ . لوثبروك
سقطت السحب السود على اليابسة
ولم نعد نسمع سوى أصوات المرعوبين
أي ظلام هذا؟
إن المرء إذ يخرّ صريعاً بضربة فأس، لأهون عليه من ذلك الصريخ القادم من عمق الماء.
فاذهب سريعا إلى اليابسة
حثّ خطاك إلى المعبد
ستجد الكهّان بإنتظارك
ومن فورك إلقِ برؤوسهم إلى الأمواج.
لقد تعبنا
كنا نرى المعبد يخوض في الرذيلة
وكنا نسمع أنك أنت الرذيلة بلا مبالغات
وهكذا
يصبح الموت مجدياً.

****
* لوثبروك محارب شجاع تحول إلى ملك الفايكنج.

٤ . المقامر
المقامر الذي لا يبقي في جيبه غير صفير الخسارة
يفرغ كؤوس خمرته بصمت
وحيداً يستدير وقد خرج من رأسه عامود.
في الطريق إلى المنزل
تمرّ على رأسه القاصفات 
جمر هنا
ونار هناك
وبين الخطو تسقط من عاموده كرة من الحسرة
يتلمّسها ساخنة وهي تمرّ من أمام عينيه
فيما السماء ترفع له نخبا.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية