جريدة تاتوو » الأخبار » اقسام الجريدة » ثقافات


لحظات


خورخ لويس بورخيس
ترجمة :عادل العامل 

لو استطعتُ أن أعيشَ حياتي ثانيةً ،
في المرة القادمة ــ سأحاولُ
أن أرتكبَ أخطاءً أكثر،
لن أحاول أن أكون كاملاً للغاية،
سأكون أكثرَ استرخاءً،

سأكون أكثر امتلاءً ـ مما أنا عليه الآن،
في الحقيقة، سآخذ القليل من الأمور بجدّية،
سأكون أقل صحّيةً،
سأقوم بمخاطرَ أكثر،
سأقوم بأسفارٍ أكثر،
سأشاهد غروبات شمسٍ أكثر،
سأتسلَّقَ جبالاً أكثر،
سأسبح في أنهارٍ أكثر،
سأذهب إلى أماكنَ أكثر ـ لم أذهبْ إليها أبداً،
سأتناول آيس كريم أكثر و فولاً أقل،
سأجد مشاكلَ حقيقية أكثر ــ و مشاكل متخيَّلةً أقل،
كنتُ واحداً من أولئك الناس الذين عاشوا
حيواتٍ محترسة و وافرة العطاء ــ
كل دقيقةٍ من حياته،
بالطبع كانت لي لحظات من البهجة ــ لكنّي،
لو عدتُ سأحاول أن تكون لي لحظاتٌ طيبة فقط،
إن كنتَ لا تدري ـ ذلك هو ما تُصنع منه الحياة،
لا تخسر الآن!
كنتُ واحداً من أولئك الذين لا يذهبون إلى أي مكانٍ أبداً
من دون مقياسِ حرارة،
و من دون قناني ماء ساخن،
و من دون مظلةٍ و من دون بَرَشوت،
لو استطعتً أن أعيش مرةً أخرى ــ سأسافر خفيفاً،
لو استطعتُ أن أعيش مرةً أخرى ــ سأحاول أن أعملَ حافياً
في بداية الربيع حتى
نهاية الخريف،
سأركب عرباتٍ أكثر،
سأشاهد غروبات شمسٍ أكثر و ألعب مع أطفالٍ أكثر،
لو كان لديَّ حياةٌ أعيشُها ــ  لكنِّي الآن عمري 85،
و أعرفُ أنّي أموت ...



المشاركة السابقة : المشاركة التالية